شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 حسابات جانبية في مباراة مصر المقاصة والأهلي

جانب من مباراة المقاصة والأهلي

يختتم فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، استعداداته، اليوم السبت، لمواجهة مصر المقاصة، المقرر لها في السابعة مساء الغد، في الجولة الـ19 من الدوري العام، على ملعب استاد القاهرة الدولي.

ويخوض الأهلي مرانه، اليوم، على أن يعلن الجهاز الفني للفريق، بقيادة حسام البدري، قائمة اللاعبين للمباراة المرتقبة أمام المقاصة.

وتشهد مباراة الأهلي والمقاصة، 4 حسابات جانبية بين الفريقين، نستعرضها في هذا التقرير.

جانب من مباراة المقاصة والأهلي

رد الهزيمة
كانت مباراة الدور الأول بين الأهلي والمقاصة، قد انتهت لصالح الفريق الفيومي، بثلاثية مقابل هدفين، في اللقاء الذي أقيم قبل شهر واحد، والذي كان مؤجلًا من الجولة الثانية من الدوري.
فوز المقاصة على الأهلي، كان الأول للفريق بعد 48 مباراة دون خسارة في الدوري، وكان أول الفرق المحلية التي تلحق الهزيمة بحسام البدري، في فترة ولايته الثالثة، فضلًا عن كونها هزيمة ثقيلة استقبلت شباك «الأحمر» خلالها، 3 أهداف.
يغلب طابع الانتقام على النادي الأهلي، حين يستضيف مصر المقاصة، مساء الأحد، رغبة في تعويض الخسارة الماضية، خاصة في ظل اقتراب التوقيت بين المباراتين، لتحمل المواجهة ندية كبيرة قبل انطلاقها.

فريق الأهلي- أرشيفية

تعزيز الصدارة
يدخل النادي الأهلي، المباراة المهمة، وصوب عينيه هدف آخر، وهو تعزيز صدارة جدول الترتيب؛ إذ يتصدر «المارد الأحمر» بفارق نقطة وحيدة عن أقرب الملاحقين، وهو الإسماعيلي.
ويأمل الأهلي في تحقيق الفوز، والخروج بالنقاط الـ3، لاتساع الفارق مع الإسماعيلي، واستغلال تعثر «الدراويش» أمام المقاولون العرب، في الجولة نفسها، بالخسارة بهدفين أمام المقاولون العرب.

واحتاج الأهلي، حامل اللقب، مرور 18 مباراة من الدوري، للعودة للصدارة، التي تخلف عنها بـ12 نقطة خلال الموسم؛ نظرًا لارتباطه بالمشاركة في بطولة دوري أبطال إفريقيا، الموسم الماضي.
وفي هذا الشأن، يُذكر أن الأهلي يتبقى له مباراة مؤجلة أمام المقاولون العرب، من الجولة الـ6 بالمسابقة.

مشاكل إدارية
شهدت الفترة الأخيرة، صراعات إدارية بين النادي الأهلي ومصر المقاصة، انتهت بخلاف كبير جمع بين الطرفين، على خلفية صفقات الانتقالات الشتوية.
بدأت الأزمة عندما دخل النادي الأهلي، في مفاوضات مباشرة لضم حسين الشحات، لاعب المقاصة، إلا أن إدارة النادي الفيومي، طلبت الحصول على مبلغ 20 مليون جنيه للموافقة على رحيل اللاعب، بجانب الحصول على خدمات عمرو بركات على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.
طلبات إدارة نادي المقاصة، تسببت في استياء الأهلي، واعتبارها مغالاة في قيمة اللاعب؛ إذ لم يسبق أن انتقل أي لاعب في الدوري المصري، داخليًا، بأكثر من 10 ملايين جنيه، وكانت صفقة انتقال المهاجم مروان محسن، من الإسماعيلي للأهلي.
واستمرت مفاوضات مسؤولي الأهلي حول المقابل المادي، إلا أنهم تفاجأوا بعد أيام قليلة، بموافقة إدارة مصر المقاصة على إعارة الشحات إلى نادي العين الإماراتي، مقابل 500 ألف دولار، أي ما يقرب من 9 ملايين جنيه.
وتكرر المشهد نفسه، عندما حاول الأهلي التعاقد مع أحمد سامي، مدافع المقاصة، في الفترة نفسها، وكان طلب المقاصة تنازل «الأحمر» عن قيمة بيع الغاني جون أنطوي، لصالح المقاصة، والتي تبلغ 600 ألف دولار، أي ما يقرب من 10 ملايين و800 ألف، بالإضافة إلى إعارة عمرو بركات وأحمد عادل عبدالمنعم، لاعبي النادي القاهري، وهي مبالغة أخرى في قيمة انتقال لاعب مدافع، بحسب أسعار اللاعبين في سوق الانتقالات المصرية.
تفاقمت الأزمة بعد البيان الذي أعلنته إدارة المقاصة، برفض بيع أحمد سامي نهائيًا، وغلق الباب في وجه نظيرتها في الأهلي، ليخرج المتحدث الرسمي بالنادي الثاني، المهندس عدلي القيعي، وشن هجومًا على رئيس المقاصة، اللواء محمد عبدالسلام، عبر القناة الفضائية بالنادي.

التخلص من العقدة
على الجانب الآخر، يأتي الدافع الأكبر لفريق مصر المقاصة، وهو التخلص من «العقدة» التي يمر بها الفريق في الوقت الحالي، بعد الفوز على الأهلي الأخير؛ إذ تلقى الفريق الخسارة برباعية من النصر، قبل أن يتعادل مع الرجاء بهدف لكليهما وخسارة نقطتين جديدتين.
وخسر المقاصة في ثالث مبارياته، بعد الفوز على الأهلي، برباعية مقابل هدف أمام الإسماعيلي، ثم تعادل مرة أخرى أمام الاتحاد السكندري، بهدفين لكلا الفريقين، قبل أن يخسر للمرة الثالثة أمام المقاولون العرب بهدفين نظيفين، ثم تعادل مؤخرًا أمام الأسيوطي سلبيًا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية