شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم الوعود المستمرة.. أسباب فشل النظام في عودة الوجبات المدرسية

وجبات مدرسية

حالة من الغموض تحيط بقرار عودة الوجبات الغذائية مرة أخرى للمدارس، خاصة مع بدء الفصل الدراسي الثاني، ولم يحدث توزيع أية وجبات غذائية على التلاميذ، رغم الوعود السابقة، والتصريحات المتكررة بعودتها.

لم يحدد موعد

وأكد أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، أنه لم يحدد حتى هذه اللحظة الموعد الرسمي لعودة توزيع وجبات التغذية المدرسية على طلاب المدارس.

وقال خيري، في تصريح صحفي، إن هناك اجتماعات تتم يوميًا بين الوزارات المعنية بهذا الملف، مشيرًا إلى أن وزارة التربية والتعليم ليست هي الطرف الوحيد المنوط به حسم في هذا الموضوع.

جريمة تربوية

ومن جانبها، انتقدت لمياء علي، وكيل وزارة التعليم بشرق مدينة نصر، الخبيرة التربوية، عدم عودة الوجبات المدرسية حتى الآن.

وأضافت لمياء، في تصريح خاص لرصد، أن مماطلة وزارة التربية والتعليم في توزيع التغذية المدرسية على الطلاب، جريمة تربوية، مشيرة إلى أن هناك الكثير من أطفال الأسر الفقيرة تعتمد بشكل كامل على الوجبات المدرسية، وأنها وجبة أساسية بالنسبة للطلاب.

وأوضحت لمياء أن للوجبات المدرسسة دورا في تشجيع الطلاب الفقراء على مواصلة التعليم، وتقليل التسريب من التعليم، إضافة إلى تحويلها للمدسة كوسيلة جذب للحضور.

مراقبة جودة الغذاء

وقال الدكتور حسين منصور، رئيس الهيئة الحكومية لسلامة الغذاء، التابعة لرئاسة الجمهورية، إن الهيئة بدأت مباشرة اختصاصاتها الرسمية المنصوص عليها في قانون إصدارها بالإشرف والمراقبة على الجهات والمصانع التي تتولى تصنيع الوجبات المدرسية، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم.

وأضاف، في تصريح نقله موقع «المصري اليوم»، أن مسؤولي الهيئة سلموا الوزارة مؤخرًا تقريرًا متكاملًا بشأن التزام وتقييم المصانع المشاركة في برنامج التغذية المدرسية، ومدى التزامها بالمعايير الآمنة الصحية والطبية والغذائية وما يتعلق بالمواصفات.

وأوضح أن الهيئة ستبدأ ممارسة رقابة حقيقية كاملة على كل المصانع المنتجة للأغذية داخل البلاد، فضلا عما يتم استيراده من أغذية من الأسواق العالمية، لافتًا إلى أن الهيئة لديها سلطات كاملة للرقابة على كل مصانع ومطاعم الأغذية، بما فيها المطاعم السياحية، وستبدأ ممارسة هذه الرقابة تدريجيًا.

وتابع منصور أن أعمال الرقابة ستتطرق لمدى التزام تلك المصانع والمطاعم بالمعايير الطبية والصحية والمواصفات القياسية المطبقة رسميا، لافتا إلى أن المواصفات القياسية المصرية ممتازة ومتوافقة مع المعايير الدولية في أغلبيتها، وشدد على أن شيئا يخص إنتاج وتصنيع الغذاء بكل الطرق والوسائل سيخضع لرقابة الهيئة بشكل كامل.

الزراعة تستعد بالفطائر

واستعدت وزارة الزراعة لبدء إطلاق مشروع التغذية المدرسية، الذي تعتزم الحكومة استئنافه الأسابيع المقبلة، بتجهيز مصانعها المنتشرة في 13 محافظة لإنتاج 10 ملايين وجبه مدرسية أسبوعيا، عبارة عن «فطيرة»، لتوزيعها على الطلاب.

وقال الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي، إن إنتاج الوجبة يتم تحت إشراف من هيئة سلامة الغذاء التي تتابع مراحل التصنيع حتى وصول الوجبة إلى طلاب المدارس.

أبرز حوداث التسمم

وشهد الفصل الدراسي الأول العديد من حوادث التسمم بسبب فساد الوجبات المدرسية، ففي فبراير الماضي، أصيب 30 تلميذًا، بمدرسة العباسة الكبيرة بأبوحماد بمحافظة الشرقية بأعراض تسمم، نقلوا على إثرها إلى المستشفى، وارتفع عدد المصابين إلى 45 تلميذًا وتلميذة، وأرجع الأهالي السبب وراء إصابتهم إلى تناول التغذية المدرسية والبسكويت الذي يتم توزيعه عليهم في المدرسة.

وشهد شهر مارس من العام الماضي، والذي على أثر الإصابات الكبيرة، صدر قرار بإيقاف الوجبات المدرسية، حيث أصيب 19 تلميذًا في إحدى مدارس رأس غارب، بالبحر الأحمر، بحالة تسمم نتيجة تناولهم وجبات فاسدة.

وفى الشهر نفسه، أصيب 179 من التلاميذ بمدرستي نجع العقولة، والشيخ شبيكة الابتدائية، التابعتين لمحافظة المنيا، بحالات تسمم، بعد تناولهم التغذية المدرسية، التي تضمنت فطيرة.

الكارثة الأكبر كانت في سوهاج حيث أصيب أكثر من 300 تلميذ وتلميذة بمجمع مدارس قرية الصوامعة، بمركز أخميم في محافظة سوهاج، بحالة تسمم جماعي عقب تناولهم وجبات التغذية المدرسية، التي تضمنت قطعة حلاوة طحينية وقطعتي جبن مثلثات ورغيفين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020