شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

منسق حملة «عنان»: «السيسي» هو الطرف الثالث.. والإعلاميون تلقوا أموال لمهاجمة «مرسي»

الدكتور مرسي والسيسي

قال «محمود رفعت»، منسق حملة رئيس أركان الجيش الأسبق والمرشح الرئاسي المعتقل «سامي عنان» في الخارج، إنّ «عبدالفتاح السيسي» هو «الطرف الثالث» داخل المجلس العسكري بعد ثورة 25 يناير 2011.

وانتشر اسم فئة «الطرف الثالث» إعلاميًا أثناء المرحلة الانتقالية التي أعقبت الثورة المصرية، وعرّفت بأنهم مجهولون يرتكبون أعمالًا تهدف إلى الإيقاع بين أطراف ثورية أو بين السلطة المنتخبة والثوار. وحينها، شغل «السيسي» منصب رئيس المخابرات الحربية.

وفي حوار تليفزيوني،مع قناة الجزيرة مباشر، قال «محمود» إنّ إعلاميين مصريين (لم يسمهم) تقاضوا مبالغ مالية من الإمارات لمهاجمة الدكتور «محمد مرسي» قبل إطاحة وزير الدفاع آنذاك «السيسي» به في 3 يوليو 2013، بينما كان وزير الدفاع الحالي الفريق أول «صدقي صبحي» يتواصل مع الإمارات لإزاحة «محمد مرسي» من الحكم.

وأضاف أنه يعترف بخطأ دعم «الانقلاب العسكري» في مصر عام 2013؛ فـ«السيسي خدعنا وكذب علينا بشأن الإخوان، الذين كان الرئيس مرسي ينتمي إليهم»، ووصف «التصفيات الجسدية حاليًا بحق الإخوان في مصر بأنها ليست إنسانية».

وقال محمود إنّ الفريق «سامي عنان» لم يرتكب أي جريمة بحق الثوار في مصر؛ لدرجة أنّه ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات الأسبق المستشار «هشام جنينة»، المعتقلان، أوصياه بألا يدوّل قضيتهما في الخارج.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020