شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«انتصار للدبلوماسية».. التشاد تتراجع عن المقاطعة وتعيد علاقاتها مع الدوحة

وزير خارجية تشاد محمد زين شريف ونظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

وقّع وزير خارجية تشاد «شريف محمد زين» ونظيره القطري «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني» اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم تقضي باستئناف العلاقات بينهما وعودة سفيريهما إلى الدوحة وأنجامينا؛ وذلك بعد سبعة أشهر من قطع العلاقات بسبب ادعاءات تتهم الدوحة بـ«زعزعة استقرار تشاد».

وفي الثامن والعشرين من أغسطس الماضي أعلنت تشاد إغلاق سفارة قطر لديها وأغلقت بعثتها في الدوحة واستدعت جميع دبلوماسييها، وأمهلت أفراد البعثة الدبلوماسية القطرية عشرة أيام لمغادرة أراضيها، مع مساعٍ بذلتها دول الحصار (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) وقطعت علاقاتها مع الدوحة.

بدورها، قالت المتحدثة الرسمية للخارجية القطرية، لولوة الخاطر، إنّ هذه الخطوة «انتصار لدبلوماسية كلا البلدين، دبلوماسية تقوم على مبادئ الحوار، وتنمية المصالح المشتركة التي تعود بالخير والسلام والازدهار على الشعبين».

وبعد فشل الحصار، الذي فرضته الدول الأربع في يونيو من العام الماضي، في الضغط على الدوحة، ونجاح فطر في تجاوزه سياسيًا ودبلوماسيًا واقتصاديًا؛ بدأت دول مراجعة حساباتها وأعادت العلاقات مجددًا، بينما فشلت ضغوط سعودية وإماراتية في حمل دول عربية وإفريقية وآسيوية على تبنِّي موقفيهما.

ولم تفلح الجهود الكويتية والأميركية في رأب الصدع بين الأشقاء؛ بسبب مواصلة دول الحصار سياسة التصعيد وسعيها الدائم للنيل من القرار القطري.

موجات تصعيد

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني» أمس الاثنين إنه لا توجد مساعٍ لحل الأزمة الخليجية إلا من جانب واشنطن، مضيفًا أنّ دول الحصار تحضِّر لموجات تصعيد ضد بلاده، مؤكدًا أثناء عرضه السياسة الخارجية لبلاده أمام مجلس الشورى الموقف القطري الثابت في هذا الخصوص، القائم على أن «أي حوار مع دول الحصار لن يكون على حساب سيادة قطر».

وأضاف أنّ «قطر لا تنوي الخروج من مجلس التعاون الخليجي وستظل تعمل عبر هذا المجلس ما دام باقيًا»، كما قالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020