شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مع بدء سريان الهدنة: الأسد لم يفى بوعوده

مع بدء سريان الهدنة: الأسد لم يفى بوعوده
  بالرغم من بدء الهدنة بين كتائب الأسد والجيش السوري الحر إلا أن  النظام الأسدى لم يفى بوعوده...

 

بالرغم من بدء الهدنة بين كتائب الأسد والجيش السوري الحر إلا أن  النظام الأسدى لم يفى بوعوده بوقف إطلاق النار بحلول صباح اليوم ؛ حيث تقول لجان التنسيق المحلية فى سوريا إن قوات الاسد تشن حملة إعتقالات واسعة فى ريف دمشق، فيما لوحت تركيا بورقة الناتو إذا ما انتهكت سوريا حدودها مرة اخرى.

انتهاك الهدنة

وذكرت لجان التنسيق المحلية فى دمشق اليوم الخميس  أن هناك إطلاق نار كثيف على أحياء بمدينة حمص بالتزامن مع تجدد القصف المدفعى على المدينة رغم انتهاء المهلة.

وفى إدلب وردت أنباء عن سماع دوى انفجارين تبعها اطلاق نار كثيف على حاجز المستشفى الوطنى داخل المدينة، وفى حلب تمركزت القناصة على أسطح المنازل فيما وصلت تعزيزات عسكرية وتم قطع الاتصالات عن مدينة حماة بأكملها حسبما أفادت لجان التنسيق المحلية

وألتزم نظام الأسد بالهدنة لوقف إطلاق النار فى الساعات الأولى من بدء الدخول فى حيز تنفيذها ؛ حيث ساد هدوء حذر المحافظات الثائرة حسبما أفاد ناشطون سوريون.

ورقة الناتو

وعلى الصعيد الدولى أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا قد تطلب من حلف شمال الأطلسي"الناتو" حماية حدودها مع سوريا بعد حادث إطلاق النار على مخيم "كيليس".

وقال أردوغان فى تصريحات صحفية إن أنقرة قد تطلب تفعيل المادة الخامسة من اتفاقية الحلف التي تنص على أن أي هجوم على دولة عضو فيه يعد هجوما على جميع دوله، مشيرا الى امكانية الدعوة الى اجتماع مجلس الحلف فى حالة إستمرار الخروقات..

وكانت كتائب الأسد إشتبكت مع مسلحو المعارضة السورية يوم الثلاثاء الماضى على الحدود التركية مما اسفر عن قتيلين واصابة 17 شخصا أخرون.

وفى سياق متصل دعت روسيا، على لسان وزير خارجيتها، سيرغي لافروف، إلى إعطاء خطة المبعوث العربي _ الدولي، كوفي أنان، وقتا كافياً، داعياً جميع الدول إلى «عدم تشجيع المعارضة»، وذلك بالتزامن مع مطالبة رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، روسيا والصين بالانضمام إلى الأسرة الدولية لتضييق الخناق على النظام السورى.

تحركات عربية

وعلى صعيد ا العربي أعلنت الجامعة العربية أن لجنتها الوزارية المعنية بالشأن السوري ستجتمع الأسبوع القادم في العاصمة القطرية الدوحة لمناقشة تطورات الأوضاع في سوريا.

وأعلن أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية فى تصريحات صحفية  أنه تقرر عقد الاجتماع يوم 18 أبريل الجاري "بعد أسبوع كامل على بدء موعد وقف إطلاق النار" لمناقشة مستجدات الأزمة السورية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020