شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قبل الظهور الأول.. 4 أسلحة للأهلي للفوز بدوري أبطال إفريقيا

فريق الأهلي

يستعد فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، للمشاركة في بطولة دوري أبطال إفريقيا، والتي يستهلها بمواجهة نظيره، مونانا الجابوني.

ويستضيف الأهلي، مونانا، يوم الثلاثاء المقبل، في ذهاب دور الـ32 من دوري الأبطال، على أن يقام لقاء العودة، في الجابون، يوم 17 من شهر مارس الجاري.

ويتطلع الجهاز الفني للأهلي، بقيادة حسام البدري، لتحقيق الانتصارات ونقل النجاح المحلي إلى إفريقيا، أملًا في التتويج باللقب، بعد خسارته في الموسم الماضي، لصالح الوداد المغربي، في مباراة النهائي.

ويتصدر الأهلي، جدول ترتيب الدوري المحلي، برصيد 71 نقطة، ويقترب من تحقيق اللقب للمرة الـ40 في تاريخه؛ إذ يبعده عن اللقب 4 نقاط فقط.

وقبل مواجهة مونانا الجابوني، نستعرض في التقرير، الأسلحة الأربعة التي يستند عليها الأهلي، من أجل تحقيق الحلم، بالتتويج الإفريقي.

محمود الخطيب، رئيس الأهلي

الإدارة
يسعى مجلس إدارة النادي الأهلي الجديد، برئاسة محمود الخطيب، لوضع بصمة قوية في تاريخ النادي، بالتتويج «بالنجمة التاسعة»، وهو الأمر الذي فشل فيه مجلس الإدارة السابق، برئاسة المهندس محمود طاهر.

ولم يتمكن الأهلي، من التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا، والذي يحمل الرقم القياسي في عدد الألقاب، بـ8 كؤوس، خلال المواسم الأربعة الأخيرة.

ويسعى مجلس الإدارة، لتقديم كل الدعم للنادي الأهلي، من أجل التتويج بدوري الأبطال خلال الموسم الجاري، تجنبًا لرقم سلبي، كون النادي لم يعرف الابتعاد عن منصات التتويج الإفريقي، لـ5 مواسم متتالية، سوى في فترة المقاطعة الشهيرة في التسعينيات.

ويعد تواجد محمود الخطيب، نجم الكرة المصرية الأسبق، وأول لاعب يحصل على أفضل لاعب في إفريقيا عام 1983، أمرًا يزيد من طموحات فريق الأهلي من أجل التتويج بالبطولة.

حسام البدري

حسام البدري
يعد المدير الفني للنادي الأهلي، حسام البدري، أحد الأسلحة القوية التي يتسلح بها الفريق من أجل حسم اللقب في الموسم الجاري، لصالح «القلعة الحمراء»، نظيرًا للمستوى الفني المميز، والخبرة الإفريقية.

وسبق للمدير الفني للأهلي، حسم لقب دوري أبطال إفريقيا مرات عدة؛ 3 منها، عندما كان مدربًا عامًا تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه، كما توج به عندما كان مديرًا فنيًا في نسخة 2012، في البطولة المعروفة باسم «بطولة شهداء بورسعيد»، وجاء ذلك على حساب نادي الترجي التونسي.

ويراهن الأهلي على قدرات حسام البدري الفنية، التي يمتاز بها، وقدم مردود جيد منذ توليه المسؤولية في العام الماضي، بعد أن توج بلقب الدوري الممتاز، دون تلقي أي هزيمة.

كما توج الأهلي، تحت قيادة حسام البدري، بلقب كأس مصر، بعد غياب 10 سنوات، بعد الفوز على المصري، قبل أن يفشل في حسم اللقب الإفريقي، بعد مشوار قاري مميز، بخسارة النهائي أمام الوداد المغربي بنتيجة (2/1).

وواصل البدري، مشواره الناجح مع الأهلي، في ولايته الثالثة، خلال الموسم الحالي؛ إذ اقترب الفريق من حسم لقب الدوري المحلي، بتلقي خسارة وحيدة.

احتفال فريق الأهلي

التفوق المحلي
يقدم فريق الأهلي، مستوى محليا مميزا خلال الموسم الجاري، بتطور كبير عن الموسم الماضي، على مستوى جميع الخطوط بالفريق.

وعلى الرغم من حسم الأهلي، للقب المحلي في الموسم الماضي، دون تلقي أي خسارة، إلا أنه الموسم الجاري، نجح في الوصول إلى النقطة 71، بعدد مباريات أقل عن الموسم السابق.

وخاض الأهلي 28 مباراة في الموسم الحالي، محليًا، بالدوي والكأس، حقق الفوز في 24 مباراة، وتعادل في 3 مناسبات، بينما تلقى الخسارة في مواجهة وحيدة.

وليد أزارو يحتفل بهدفه في مرمى المقاولون العرب

الهجوم المرعب
يعيش الأهلي، الفترة الحالية، فترة من الهجوم المرعب، تحت قيادة حسام البدري؛ إذ يقدم ثلاثي الفريق الهجومي، عبدالله السعيد، جونيور أجايي، ووليد أزارو، مستوى فنيا عاليا، وفاعلية على المرمى، بجانب الحلول المتعددة والانسجام الذي يقدمه الثنائي، السعيد وأجايي، فضلًا عن توهج المهاجم المغربي، وزيادة فاعليته أمام المرمى.

وسجل هجوم الأهلي، 79 هدفا خلال المباريات المحلية، بمعدل 2.8 هدف لكل مباراة، وهي قوة هجومية كبيرة، في الوقت الذي استقبلت شباكه 15 هدفا فقط، كأفضل دفاع أيضًا في الدوري المحلي.

ويتصدر أزارو، قائمة هدافي الدوري المصري، برصيد 17 هدفًا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية