شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

3 صعاب تواجه ريال مدريد قبل ملاقاة باريس سان جيرمان

ريال مدريد بعد الخسارة من برشلونة

يعاني فريق ريال مدريد، خلال الموسم الجاري، من تذبذب في المستوى، بشكل واضح، تسبب في إبعاد الفريق عن المنافسة في مسابقتي الدوري وكأس الملك المحليتين.

وعلى الرغم من تتويج ريال مدريد بـ5 ألقاب في الموسم الماضي، هي، الدوري الإسباني، كأس السوبر المحلي، دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، إلا أنه ودع بطولتين من أصل 3 يشارك بها خلال الموسم الجاري.

وكان «الميرنجي» استعاد جزءًا من مستواه المعروف في الفترة الأخيرة، وتمكن من تحقيق نتائج إيجابية، إلا أنه عاد وتلقى خسارة مفاجئة، على يد إسبانيول، بهدف نظيف دون رد، في الأسبوع الـ26 من دوري الدرجة الأولى.

وتجمد رصيد الريال، عند النقطة 51 في المركز الثالث من جدول ترتيب «الليجا»، وبات مهددًا بفقد مركزه، انتظارًا لنتيجة مباراة فالنسيا أمام أتلتيك بيلباو، اليوم.

ويستعد فريق ريال مدريد، للمشاركة في مباراة مصيرية أمام نظيره، باريس سان جيرمان، يوم الثلاثاء المقبل، في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

ورغم انتهاء مباراة الذهاب، في العاصمة الإسبانية، مدريد، بثلاثية مقابل هدف لصالح أصحاب الأرض، إلا أن الأمر لا يزال مقلقًا لأنصار «الملكي».

وتستعرض «شبكة رصد»، في التقرير، 3 صعاب يمر بها ريال مدريد في الفترة الحالية، تزعزع موقفه أمام النادي الباريسي، في الموقعة الأوروبية.

إصابة مارسيلو

الإصابات
تواصل لعنة الإصابات ملاحقة فريق ريال مدريد خلال الموسم الجاري؛ إذ تعرض 14 لاعبًا من صفوف الريال، للإصابة خلال الموسم الجاري، ولم يسلم من اللعنة، من التشكيل الأساسي، سوى الثنائي، كاسيميرو وكريستيانو رونالدو.

وفي الوقت الذي يتعرض فيه كثير من اللاعبين، للإصابة، وقفت إدارة «الميرنجي»، صامتة أمام حل اللغز، ومعرفة الأسباب وراء الأمر.

وتتمثل أول صعوبة تواجه ريال مدريد، في إصابة الثلاثي المميز والأساسي، لوكا مودريتش وتوني كروس ومارسيلو، والذين يعتمد عليهم الفريق بشكل كبير، في تحقيق النتائج الإيجابية.

زين الدين زيدان مع كأس السوبر الأوروبي

عناد المدير الفني
يستمر المدير الفني الفرنسي، زين الدين زيدان، على موقفه بالعناد مع عدد من عناصر الفريق، خلال الموسم الحالي، رغم الحاجة الواضحة إلى مجهوداتهم.

وصرح زيدان، في أكثر من مناسبة، بأن ريال مدريد لا يحتاج إلى تدعيم صفوفه، وهو ما حققته إدارة النادي، بعدم ضم لاعبين، والاكتفاء بالعائدين من الإعارات.

وتسبب قرار «عناد» زيدان، في تراجع مستوى الفريق خلال الموسم الجاري، وعلى الرغم من ذلك، يصر الفرنسي على الاعتماد على مجموعة معينة من الأسماء، وعدم منح الفرصة لعدد من الأسماء التي سبق وقدمت مستوى مميزا في الموسم الماضي.

أعاد الريال، لاعبين على مستوى فني جيد، هما، ماركوس يورينتي، الذي قدم مستوى جيدا مع ديبورديفو ألافيس، وثيو هيرنانديز، الظهير الأيسر المميز، وكان هدفًا لبرشلونة خلال انتقالات الصيف الماضي.

وبجانب عودة المعارين، ضم الريال ثنائي آخر، أولهما والذي تلقى دعما كبيرا، هو سيبايوس، إلا أن زيدان لم يشركه سوى لبعض الدقائق في مباريات مختلفة، والأمر نفسه بالنسبة لبورخا مايورال، الذي سجل 5 أهداف في أقل من 800 دقيقة، ولكنه أيضًا بعيد عن الظهور.

ومع الإصابات المؤثرة، سيحتاج زيدان لتدخلات فنية إيجابية، لتخطي عقبة باريس، والاستمرار في المنافسة على البطولة التي يحمل لقبها للموسمين الآخرين.

جاريث بيل

بيل وبنزيما
أصبح ثنائي خط هجوم ريال مدريد، يمثل عقبة واضحة في طريق الفريق خلال الموسم الجاري؛ إذ ابتعدا بشكل كبير عن مستويهما.

وتعرض الويلزي جاريث بيل، للعديد من الإصابات، التي أبعدته لفترات طويلة، منذ انضمامه لفريق العاصمة الإسباني، في موسم 2013، إلا أنه حصل على الكثير من الفرص للمشاركة، ولكنه لم يقدم المستوى المنتظر.

وفي المقابل، يواصل زين الدين زيدان، الاعتماد على مواطنه، كريم بنزيما، في قيادة هجوم الفريق، على الرغم من المستوى السيئ الذي يقدمه اللاعب؛ إذ سجل اللاعب 7 أهداف فقط في 28 مباراة مع «الميرنجي»، وهو معدل لا يليق بمهاجم النادي.

وفي حالة قرر زيدان الاعتماد على الثنائي، وهو الاحتمال الأقرب، سيمثلان صعابًا على الفريق، الذي سيحتاج إلى التهديف خارج الديار، لضمان مواصلة المشوار في البطولة الأوروبية المحببة للأنصار.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية