شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الأسد يرفع شعار “القتل لكل السوريين” والأمم المتحدة ترسل مراقبين

الأسد يرفع شعار “القتل لكل السوريين” والأمم المتحدة ترسل مراقبين
لايزال النظام الأسدي مصراً على خرق الهدنة، حيث يقول ناشطون سوريين إن: "هناك ثلاثة شهداء سقطوا فى حماة وأدلب والحسكة برصاص...
لايزال النظام الأسدي مصراً على خرق الهدنة، حيث يقول ناشطون سوريين إن: "هناك ثلاثة شهداء سقطوا فى حماة وأدلب والحسكة برصاص كتائب الأسد" في حين يناقش مجلس الأمن الدولي اليوم مشروع قانون يقضي بإرسال مراقبين دوليين إلى سوريا لمراقبة الإلتزام بوقف إطلاق النار .
 
وتقول لجان التنسيق المحلية اليوم: "إن قوات الأسد أغلقت جميع مداخل وخارج حى حرستا بريف دمشق مع محاصرة كافة المساجد وقطع الإتصالات" مضيفة إن "هناك تعزيزات أمنية وصلت إلى حى المعضمية بريف دمشق مع مدرعات وسيارات تحمل مضادات طيران، وانتشار القناصة على أسطح المنازل، وتقطيع أوصال المدينة بالحواجز الأمنية" .
 
إستعداد للقتل:
 
وأضافت لجان التنسيق المحلية أن: "دبابات كتائب الاسد تختبأ خلف السواتر الترابية فى حي أبي الفداء فى مدينة حماة" مشيرة إلى تمركز الدبابات على مداخل مدينة حلب رغم إنتهاء المهلة .
 
وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان إن: "القوات السورية اشتبكت مع عناصر من الجيش السوري الحر صباح اليوم في قرية خربة الجوز بمحافظة أدلب قرب الحدود مع تركيا".
وكانت الهيئة العامة للثورة السورية أشارت إلى مقتل 22 شهيداً بالأمس أغلبهم فى مدن حمص وأدلب وريف دمشق . 
 
فيما خرجت مظاهرات حاشدة فى جمعة الثورة لكل السوريين فى حمص وادلب وحماة ودمشق مطالبة بإسقاط النظام الاسدي وتهدف لوحدة السوريين، حسبما أفادت لجان التنسيق المحلية فى سوريا .
 
إرسال مراقبين:
 
وعلى صعيد التحركات الدولية؛ بدأ اليوم مجلس الأمن مناقشة مشروع قرار يقضى بإرسال ثلاثين مراقباً دولياً إلى سوريا لمراقبة إلتزام النظام بوقف إطلاق النار .
 
وينص المشروع على أن مجلس الأمن يطالب الحكومة السورية بالوفاء بإلتزاماتها بشكل كامل وملموس من خلال وقف تحريك القوات باتجاه المراكز السكانية، والكف عن إستخدام كافة أنواع الأسلحة الثقيلة في تلك المراكز وبدء سحب التجمعات العسكرية من داخل المراكز السكنية وما حولها.
 
كما يدعو مشروع القرار جميع الأطراف في سوريا إلى الوقف الفوري لكافة أعمال العنف المسلح وكل أنواع الاعتقال التعسفي والخطف والتعذيب.
 
ومن جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة – بان كى مون – أن: "الجنرال النروجي روبرت مود سيتوجه االيوم إلى دمشق على رأس فريق فني للإعداد لوصول المراقبين الدوليين المكلفين بالتحقق من وقف إطلاق النار في سوريا".
 
وأكد – بان كى مون – فى تصريحات صحفية: "أن تقويم الأوضاع في سوريا مع غياب المراقبين سيكون صعباً, وبسبب ذلك يتواصل العمل مع مجلس الأمن لإيفاد فريق من المراقبين على وجه السرعة، مشدداً على ضرورة أن يتصرف المجتمع الدولي بشكل موحد لمنع انزلاق سوريا باتجاه الفوضى" على حد تعبيره.
 
وفى سياق متصل صرح الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى اليوم الجمعة فى مقابلة مع قناة إي.تيليه التلفزيونية أنه: "لا يعتقد أن الرئيس السوري بشار الأسد صادق في إعلان وقف إطلاق النار وأنه ينبغي نشر مراقبين دوليين لمراقبة الوضع في البلاد".
 
وفى نفس السياق أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أمس الخميس فى تصريحات صحفية: "أن فرنسا تملك قرائن على قيام نظام الرئيس السوري بشار الأسد بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا تتيح اللجوء إلى القضاء الدولي". 
 
ويذكر أن المتحدث الرسمي باسم المبعوث الدولى كوفى أنان قال: "إن هناك إلتزام نسبي بوقف إطلاق النار فى سوريا" .


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020