شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 أسباب وراء فوز الأهلي السهل بالدوري للمرة الـ 40

احتفال فريق الأهلي

تمكن فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، من حسم بطولة الدوري الممتاز، للمرة الـ 40 في تاريخ النادي، وحصد النجمة الرابعة، بعد اتساع الفارق مع أقرب المنافسين، المصري، إلى 19 نقطة، قبل نهاية البطولة بـ 6 جولات.

وجاء حسم الأهلي للقب الدوري، للمرة الثالثة على التوالي، بعد الفوز على إنبي، في الجولة الـ 29 من المسابقة، بهدف نظيف، وتعادل المصري مع الإنتاج الحربي، في نفس الجولة، وخسارة كل منهما نقطتين في السباق.

ونسلط الضوء في التقرير، على 4 عوامل حسمت لقب الدوري الممتاز لصالح الأهلي، للموسم 2017/2018.

مباراة الاهلي والمقاولون العرب

الاستقرار والتركيز

يعد من الأسباب الأولى في حسم الأهلي لبطولة الدوري للعام الجاري، هي الحالة الفنية التي أضافها حسام البدري، المدير الفني، الذي تولي قيادة الفريق مطلع الموسم 2016/2017، وفرض أسلوبه وخططه على اللاعبين.

ويتميز حسام البدري بحالة التركيز التي يفرضها على الفريق قبل كل مباراة، وعدم التنازل عن أي نقاط متاحة أمامه، إذ خسر الفريق تحت قيادته، مباراة وحيدة، في 54 مباراة بالدوري العام، أمام مصر للمقاصة، بنتيجة (3/2).

وتمثل حالة الاستقرار، التي يعيشها الأهلي تحت قيادة البدري، سببًا رئيسًا في الانتصارات المتوالية التي يحققها، ومنها التتويج بالدوري، إذ ظل الجهاز الفني، بنفسه تشكيله، دون أي تغييرات.

عصام الحضري – عماد متعب

تخفيف الضغط
صرح حسام البدري، في عدة مناسبات، أنه يتعرض لضغط مكثف في مهمتة مع الأهلي، بسبب زيادة عدد اللاعبين، مشيرًا أنه في بعض الأوقات، كان يقود مران 34 لاعبًا، مشيرًا أنه كان من بين المستحيلات التركيز مع كل هذا العدد.
وكان الجهاز الفني تحت ضغط آخر، من جانب الجماهير، بسبب عدم اشراك بعد العناصر، وبرر المدير الفني، أن السبب هو زيادة العدد في القائمة.
وخلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، قرر الجهاز الفني للأهلي، فتح باب الرحيل أمام عدد من العناصر، فرحل عن الفريق 6 لاعبين، على سبيل الإعارات إلى الدوري السعودي، مما أسفر عن تخفيف العبء على الجهاز الفني، وهو ما ظهر واضحًا على الفريق، بزيادة المستوى الفني في النصف الثاني من الموسم.

وليد سليمان في مباراة للأهلي أمام الإسماعيلي – أرشيفية

تراجع المنافسين
ظل فريق الأهلي، بعيدًا عن صدارة جدول ترتيب الدوري، طوال النصف الأول من الموسم، وحتى الجولة الـ 17 من عمر المسابقة، لصالح الإسماعيلي، الذي حقق انطلاقة رائعة، تحت قيادة المدير الفني سيباستيان ديسابر.
وبعد رحيل ديسابر المفاجئ، تراجع الإسماعيلي كثيرًا، وترك المركز الأول للأهلي، بعدما أكمل الأخير مبارياته المتبقية، بعد نهاية مشاركته في دوري أبطال أفريقيا.
ولم يجد الأهلي منافسة حقيقية على لقب الدوري العام، خلال الموسم الجاري، في ظل استمراره في تحقيق الانتصارات.

محمود الخطيب – المرشح على مقعد الرئيس في انتخابات الأهلي

دعم الإدارة
قدم مجلس الإدارة الجديد للنادي الأهلي، برئاسة محمود الخطيب، أسطورة الكرة المصرية، دعمًا حقيقيًا لفريق الكرة، من أجل تحقيق البطولات، بعد توليه منصب رئيس النادي، خلال شهر ديسمبر الماضي.
وأكد مجلس الإدارة الجديد، الذي تولى خلفًا لمجلس المهندس محمود طاهر، على دعمه الكامل لفريق الكرة، وطالبهم باستمرار بحصد البطولات.
وتعد بطولة الدوري العام، ثاني الألقاب التي يحققها الأهلي، تحت رئاسة محمود الخطيب، بعد الفوز بكأس السوبر، خلال شهر يناير الماضي، بعد الفوز على المصري، بهدف وحيد دون رد، في اللقاء الذي أقيم بالإمارات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020