شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبو مرزوق: جهة أمنية فلسطينية وراء استهداف «الحمد الله»

موسى أبو مرزوق

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، موسى أبو مرزوق، إن هناك جهة أمنية فلسطينية تقف رواء حادثة استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله في غزة.

وأوضح أبو مرزوق، في تصريحات لوكالة «سبوتنيك»، اليوم الأحد، 1 أبريل، إن مجموعات سلفية تديرها جهة أمنية فلسطينية هي من نفذت الهجوم على موكب الحمد الله شمالي قطاع غزة.

وأوضح القيادي في حماس، أنه «ما زالت التحقيقات جارية حول جمع باقي الأدلة لوضعها أمام الفلسطينيين والعالم، ليتبين من هو الذي يحرك هذه المجموعات التكفيرية لتنفيذ عمليات تخريبية داخل قطاع غزة، ابتداء بحادث مقتل مازن الفقهاء القيادي الحمساوي، ثم أعقبه حادث اغتيال توفيق أبو نعيم، ثم أخيرا الحادثة التي استهدفت موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله».

وأشا إلى أن «الحركة أطلعت نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، ما وصل إليه التحقيق، وقدمنا له تفاصيل متعلقة بالتحقيق».

وفي 13 من الشهر الجاري، أعلنت الداخلية الفلسطينية في غزة، أن انفجارا وقع أثناء مرور الموكب الذي يقلّ رئيس الوزراء والوفد المرافق له، عقب وصولهم للقطاع، في منطقة بيت حانون (شمالا)، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

واتهم الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، حركة «حماس»، بـ«محاولة اغتيال الحمد الله»، وهو ما تنفيه الأخيرة جملة وتفصيلا.

وفي 22 مارس، أعلنت حركة «حماس» تمكُّن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة من قتل منفّذ العملية الرئيسة في تفجير موكب رئيس الوزراء، رامي الحمد الله، واعتقال اثنين من مساعديه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020