شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«جيش الإسلام»: مفاوضاتنا مع الروس من أجل البقاء وليس الخروج

عصام بويضاني قائد فصيل «جيش الاسلام»

نفى فصيل «جيش الإسلام» ما تداوله إعلام النظام السوري والروسي، بشأن إبرام اتفاق مع روسيا للخروج من دوما كبرى مدن الغوطة الشرقية.

وقال قائد فصيل «جيش الاسلام»، عصام بويضاني، إن مقاتليه لن يخرجوا من مدينة دوما كما يروج البعض، وإن المفاوضات التي يجريها مع الروس من أجل البقاء في دوما وليس للخروج منها وتسليم السلاح. علما بأن معظم مقاتلي «جيش الإسلام» ينحدرون من الغوطة الشرقية.
وأضاف بويضاني، في لقاء بأحد مساجد دوما مع عدد من أهالي المدينة، أن «الحرب الإعلامية لا تقل عن أهمية الحرب العسكرية في هذه اللحظات»، وفقا للجزيرة.

وكانت ما تعرف بـ«لجنة المفاوضات المدنية في دوما تعلن التوصل لاتفاق بين روسيا وفصيل جيش الإسلام التابع للمعارضة السورية يقضي بإخراج الحالات الإنسانية من دوما إلى الشمال السوري».

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «الاتفاق الجزئي يقضي بإجلاء مئات المدنيين الراغبين فقط بالخروج الى ادلب، فيما لا تزال المفاوضات مستمرة حول مستقبل المقاتلين».

وفي المقابل، ذكرت وسائل الإعلام الروسية، أنه تم التوصل لاتفاق مبدئي لإجلاء سكان مدينة دوما، وذكر التلفزيون الحكومي السوري أن فصيل «جيش الإسلام» سيسلم بموجب الاتفاق أسلحته المتوسطة والثقيلة وسيعترف بسيادة الدولة على دوما.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020