شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

شاهد.. جنازة أحمد خالد توفيق تربك إعلام النظام و«تويتر»: عرابنا ليس كعرابكم

أحمد خالد توفيق

هاجم إعلاميو النظام، الروائي أحمد خالد توفيق، بعد خروج أعداد كبيرة من الشباب لتشييع جثمانه، أمس، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية.

وحاول الإعلاميون تصدير آراء «توفيق» السياسية، مطالبين الدولة بضرورة دراسة اهتمامات الشباب لمعرفة الدوافع التي دفعتهم لمتابعة روايات وأعمال الكاتب، على حد تعبيرهم.

جنازة أحمد خالد توفيق

الغيطي: مش عايز أقول عليه إرهابي

شن الإعلامي محمد الغيطي، مقدم برنامج «صح النوم»، هجومًا على الأديب الراحل أحمد خالد توفيق، مطالبًا الناس بعدم نشر آرائه السياسية.

وقال «الغيطي»، في برنامجه المذاع على قناة «LTC»: «أحمد خالد توفيق كأديب عمل شغل كويس وكمان تنبأ بوفاته وربما ده دليل إنه كان عنده شفافية.. لكن آراءه السياسية حاجة تانية.. ده كتب كتير عن محمد مرسي وكان شايفه ملاك.. ومش عايزين ناخد على الحكاية دي أوي لأن أحيانًا الأديب مش بيقدر يفصل بين الواقع والخيال».

وأضاف: «مش هتكلم عليه لأنه في دار الحق وإحنا في دار الباطل بس ربما كان له أصول إخوانية أو محيط إخواني.. لكن أنا مش هحكم على آرائه السياسية خالص».

واستدرك: «إذا كان كلامه عن مرسي من مساوئ الراحل فاطمسوها، لإني مش عايز أقول عليه إرهابي» حسب تعبيره.

 

عمرو أديب: معرفوش

قال الإعلامي عمرو أديب: «إن صفحات السوشيال ميديا اتشحت أول أمس بالسواد حدادًا على الأديب والروائي أحمد خالد توفيق، الذي وافته المنية مساء الإثنين، عن عمر يناهز 55 عامًا إثر أزمة صحية، أنا معرفوش، ولست من قرائه، لكن من الواضح أن هناك الكثير من الشباب يتابعونه ويحبونه».

وتابع «أديب»، خلال تقديمه برنامج «كل يوم»، المذاع عبر فضائية «ON E»، أمس الثلاثاء: «إن الشباب بين الـ20 و35 عامًا، هم الأكثر عرضة لروايات ومقالات وكتابات الأديب أحمد خالد توفيق، التي هي من النوع المسلي، نظرًا لأنه قد ظهر في المرحلة الوسطى، وهي مرحلة واقعة بين مجموعة معينة من الكتاب القدامى والجدد»، لافتًا إلى اقتطاع الشباب أجزاء من كتابات «توفيق» وإرسالها إلى بعضهم البعض، كجمل في العدالة الاجتماعية والحب.

وأشار إلى ضرورة «دراسة اهتمامات الجيل الحالي من الشباب، لمعرفة ما يقرؤون ومن يؤثر عليهم، نظرًا لأنهم سيصبحون القوة المؤثرة في الحياة السياسية مستقبلًا»، معقبًا على حضور عدد كبير من الشباب جنازة الروائي الراحل: «ملهوش إطلالات إعلامية كثيرة، لكنه كان راجل جامد جدًا وإحنا مش حاسين به».

واستطرد: «الناس العواجيز ميعرفهوش لكن الشباب هم أكثر قراءة ومتابعة لروايات الراحل، وأنا شخصيا تربيت على روايات يوسف إدريس، نجيب محفوظ، جمال الغيطاني، يوسف القعيد، والشبابي بالنسبة لي كان علاء الأسواني، الذي احترم رواياته بصرف النظر عن خلافاتنا السياسية، بالكتير أوصل لأحمد مراد».

وطالب «أديب» بضرورة دراسة الشباب واهتماماتهم وطبيعتهم؛ لمعرفة أسباب الالتفاف حول بعض الشخصيات مثل الروائي توفيق، أو الحركات الثورية مثل «الأولتراس».

 

وبينما هاجم إعلام النظام «توفيق» وحاول تشويه صورته من خلال الترويج لآرائه السياسية وشيطنته وتصويره كـ«ارهابي»؛ بدعوى دعمه للإخوان، احتل وسم «أحمد خالد توفيق» لليوم الثاني على التوالي على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وغيب الموت، الأديب المصري أحمد خالد توفيق فراج، عن عمر 55 عاما؛ إثر أزمة قلبية مفاجئة ألمت به، وهو طبيب ويعتبر أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب و الأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي ويلقب بالعراب، انضم عام 1992 للمؤسسة العربية الحديثة وبدأ بكتابة أولى سلاسله -ما وراء الطبيعة- في شهر يناير من العام التالي.

ونجحت سلسة الرعب نجاحًا كبيرًا رغم عدم انتشار هذا النوع من الأدب في الوطن العربي، وبدأ في كتابة سلاسل أخرى للمؤسسة نفسها مثل سلسلة سافاري، وسلسلة فانتازيا، وسلسلة روايات عالمية للجيب، غير بعض الأعداد الخاصة وبعض الروايات مثل يوتوبيا، والسنجة لدور نشر أخرى.

ويشتهر أحمد خالد توفيق كذلك بكتابة مقالاتٍ سياسية واجتماعية دورية في العديد من الصحف والمجلات العربية مثل اليوم الجديد، والتحرير الإخباري، وإضاءات، وبص وطل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020