شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وزير العدل السابق: النظام في دائرة الاتهام بإهدار حق مصر المائي بسبب «سد النهضة»

قال المستشار أحمد سليمان، وزير العدل السابق، إنّ الحكومة المصرية لا تعتبر سد النهضة «أزمة» أو تهديدًا لها؛ وهذا ما يضع النظام تحت دائرة الاتهام المباشر بالشراكة في إهدار حق مصر المائي.

واليوم، فتحت التصريحات العلانية لوزير الخارجية المصري سامح شكري بفشل المفاوضات بعد عامين من المباحثات، وكذلك مع اندثار مسار محدد أو نتائج يمكن الإعلان عنها، باب التساؤلات عن الأسباب التي لجأت إليها الحكومة المصرية وأفضت إلى هذه النتيجة.

سامح شكري

وبعد اجتماعات استمرت 16 ساعة، قال الوزير، في مؤتمر صحفي مقتضب بالعاصمة السودانية عقب انتهاء الاجتماع الثلاثي لبحث الخلافات التي أدّت إلى تفاقم أزمة سد النهضة، إنّ الموضوعات المتعلقة بهذا الملف كافة بُحثت، وكذلك سبل تنفيذ تعليمات زعماء الدول الثلاث فيما يتعلق بإيجاد وسيلة للخروج من التعثّر الذي ينتاب المسار الفني في مفاوضات السد، عبر المشاورات الثلاثية لوزراء الخارجية والري ومديري أجهزة المخابرات العامة.

ويتخوّف مراقبون ومختصون مصريون من أن يؤدي بناء سد النهضة الإثيوبي إلى انخفاض تدفق مياه النيل، الذي يوفر نحو 90% من احتياجات مصر.

وقال وزير العدل السابق، في تصريح لـ«رصد»، إنّ «الصيف المقبل سيشهد أزمة كبرى في المياه؛ فنحن الآن لدينا عجز مائي 42 مليار متر مكعب سنويًا؛ ولذا لا بد من البحث عن بدائل، سواء كان هناك سد النهضة أم لا؛ ولا بد من تنمية موارد المياه المصرية وزيادة كمية المياه الجوفية المكتشفة».

اتفاقية المبادئ

ويرى خبراء أنّ السيسي المسؤول الأول عن الأزمة التي تواجهها مصر حاليًا بسبب الموقف الإثيوبي بشأن السد؛ بعدما وقّع على «اتفاق المبادئ»، الذي حمل اعترافًا مصريًا رسميًا ببناء السد؛ ما ساعد إثيوبيا على جلب تمويل دولي لاستكمال بنائه بعدما كان هناك رفض للخطوة.

السيسي والبشير ورئيس وزراء إثيوبيا هايلي ديسالين

ولم تسلك السلطات المصرية سبيلًا جدّيًا لحل الأزمة؛ بل قررت الاستعانة ببدائل لتعويض مياه النيل، المقرر أن تنخفض حصة مصر منها قريبًا؛ فقال السيسي في تصريحات بثها التلفزيون أثناء افتتاحه مشروعات طرق وإسكان إنّه يجري حاليًا إنشاء «أكبر محطة لمعالجة مياه الصرف والتحلية».

وادّعى: «نحن نقوم بما يتعين علينا عمله حتى نتمكن من حل مشكلة محتملة قد تطرأ مع احتمال انخفاض حصة مصر من مياه النيل أثناء فترة ملء خزان سد النهضة».

ولم يحدد السيسي حجم المحطة أو كمية المياه التي ستوفرها؛ لكنه قال: «ليس ممكنا أن نسمح بمشكلة مياه في مصر. لا بد أن يتم تأمين المياه للكل»، وأضاف: «لكي نستفيد من المياه بشكل كبير، نقوم بعمل محطة، نحن مدركون (لكل الاحتمالات) وجاهزون» لمواجهتها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020