شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

علماء مكتب التحقيقات الفيدرالي يحددون هوية مومياء مصرية

المومياء المصرية في بوسطن

كشفت تقارير إعلامية أنّ علماء بمكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» نجحوا في حلّ لغز تجاوز عمره قرنًا، يتعلّق بهوية مومياء مصرية عمرها أربعة آلاف عام، عثروا عليها أثناء بحث عام 1915 في منطقة دير البرشا بمنطقة المنيا القديمة؛ وهي عبارة عن رأس مشوّه ومغطى بضمادات.

وقالت «ريتا فريد»، أمينة متحف بوسطن (الموجودة فيه المومياء)، إنّ الرأس المقطوع عُثر عليه على نعش حاكم، ولم يتأكّد العلماء من جنس المخلوق ذكرًا أم أنثى؛ لكنّ عالمًا في الطب الشرعي بمكتب التحقيقات الفيدرالي عمل على التأكد من ذلك باستخدام تقنية متسلسلة متقدمة من الحمض النووي.

وقال الدكتور أوديل لوريل، من مكتب التحقيقات الفيدرالي، إنّهم استعادوا الحمض النووي من الرأس مؤخرًا، وتأكدوا أنّه ينتمي إلى جنس الذكور؛ وهو الاكتشاف الذي يوضح بقوة أنّ هذه جمجمة تعود إلى الحاكم «حوتي نخت» لا لزوجته.

وأضاف: «تفاجأنا كثيرًا بعد ظهور النتيجة، لم نعتقد أنّ فحص الحمض النووي الذي أجريناه سينجح».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية