شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قصف مطار قرب حمص.. اتهامات لواشنطن و«تل أبيب» تعترف

مطار التيفور العسكري

قال التلفزيون السوري، اليوم الإثنين، إن دوي انفجارات سمع في محيط مطار التيفور بريف حمص، وإن المطار استهدف بصواريخ عدة يعتقد أنها أميركية.

وأضاف أن الدفاعات الجوية تتصدى لعدوان بالصواريخ على المطار، وأسقطت 8 صواريخ، كما تحدث التلفزيون عن سقوط قتلى وجرحى جراء الغارات.

رد واشنطن

وفي الوقت الذي أشار النظام السوري إلى أن واشنطن المتهم الرئيسي في قصف مطار التيفور، وذلك عقب تهديدات أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد قصف المدنيين في دوما بالغوطة الشرقية بأسلحة كيميائية، أتى الرد الأميركي نافيا اضطلاعه في ذلك.

ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تأكيد تقارير عن شن غارة جوية أميركية على قاعدة عسكرية سورية، وأكد المسؤول علم البنتاغون بالتقارير، لكنه قال «ليس لدينا ما نؤكده».

وكان ترامب حذر من «دفع ثمن باهظ» جراء شن هجوم كيماوي على مدينة دوما المحاصرة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سوريا؛ حيث أبلغت جماعات إغاثة طبية عن سقوط عشرات القتلى بالغاز السام.

الاحتلال الإسرائيلي يعترف

وبالتزامن مع قصف المطار واتهام النظام السوري، الولايات المتحدة بشن هجوم عليها، جاءت تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، لتلوح بمسؤوليتها عن العملية في مطار التيفور.

وقال ليبرمان، في تصريحات للصحيفة، إن «سلاح الجو الإسرائيلي عاد للعمل في سوريا» مرة ثانية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت إن طائرات إسرائيلية هي التي قصفت مطار التيفور بسوريا، مؤكدة أن الهجوم تم عبر المجال اللبناني بـ8 صواريخ.

وقالت الوزارة إن المضادات السورية تصدت لـ5 صواريخ إسرائيلية خلال الهجوم على مطار التيفور، موضحة أنه لا يوجد ضحايا من بين المستشارين العسكريين الروس في الهجوم.

ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن الهجوم الإسرائيلي على مطار التيفور جاء عبر طائرات إسرائيلية من نوع إف-15 أطلقت صواريخ عدة من فوق الأراضي اللبنانية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020