شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

منظمة يهودية تخطط للتظاهر في مدينة أم الفحم.. والأهالي يتوعدون

مستوطنون في حماية الشرطة الإسرائيلية

تعتزم منظمة استيطانية متطرفة باسم «قوة يهودية»، التظاهر، اليوم الثلاثاء، في مدينة «أم الفحم» العربية الواقعة في الأراضي المحتلة.

يطالب قادة هذه المنظمة بإغلاق مسجد كان يصلي فيه 3 شبان نفذوا في 2017، هجوما بالأسلحة النارية في المسجد الأقصى، قتلوا فيه عنصرين من شرطة حرس الحدود الإسرائيلية، قبل أن يقتلوا في تبادل لإطلاق النار مع عناصر آخرين من الشرطة الإسرائيلية.

ويقود التظاهرة رئيس المنظمة «ميخال بن اري»، و«باروخ مارزل»، أبرز قادة المستوطنين في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، والمحامي «إيتمار بن جفير»، المدافع الأول عن منفذي هجمات المتشددين اليهود على الفلسطينيين، بمن فيهم منفذ عملية إحراق أسرة دوابشة، في قرية دوما الفلسطينية، جنوب مدينة نابلس بالضفة، وكذلك عشرات من المتطرفين اليهود، وفقا للأناضول.

وتقول الصحيفة العبرية، إن الشرطة الإسرائيلية رفضت منح تصريح لهذه التظاهرة، لكن منظميها اعتمدوا على قرار قضائي سابق في حالة مشابهة، أكد عدم ضرورة الحصول على ترخيص مسبق بغية التظاهر.

ومن جهتها، قالت بلدية أم الفحم إن «اليمين العنصري المتطرف وتحديدًا مجموعة المأفون مارزل والفاشي بن غفير لن تطأ أقدامهم تراب بلدنا الغالي، ولن يدنسوا مدينتنا ويلوثوا هواءها بأفكارهم العنصرية الخبيثة وسلوكهم المشين».

وناشدت البلدية الأهالي في أم الفحم بـ«متابعة ما يصدر بهذا الشأن عن إدارة البلدية، مضيفة «في حال تقرر دخولهم البغيض فلن نتوانى بأن نكون لهم بالمرصاد يدا بيد مع اللجان الشعبية ولجنة المتابعة العليا، والذين نثمن لهم ونقدر وقفتهم أمام هذه الطغمة العنصرية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020