شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مسئول أممي أكثر من مليون شخص في ليبيا بحاجة إلى مساعدات إنسانية

قال مسؤول أممي إن حوالي 1.1 مليون شخص في ليبيا يعانون ظروفًا حرجة منذ قرابة 8 سنوات من الحرب، ويحتاجون مساعدات إنسانية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته المفوضية في العاصمة تونس، اليوم الخميس، لتسليط الضوء على الوضع الإنساني في الجارة ليبيا، التي تشهد أوضاعًا أمنية وسياسية ومعيشية منذ سنوات.

وأضاف مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمين عوض، أن الوضع الإنساني في ليبيا حرج، ليس فقط بخصوص اللاجئين والنازحين، وإنّما بخصوص الوضع ككل

وأوضح أن الخدمات العامة من صحة وتعليم وغيرها غير متوفرة، ولا توجد خدمات تقريبًا في مناطق عديدة.

وتم خلال المؤتمر عرض تقرير لمفوضية اللاجئين، بتاريخ أبريل 2018، أفاد بأن 1.1 مليون شخص في ليبيا بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بينهم 165 ألفا و478 نازحًا منذ عام 2011، و341 ألفًا و534 عائدًا من النزوح، إضافة إلى 100 ألف شخص بحاجة إلى الحماية الدولية (طالبي اللجوء).

وشدد المسؤول الأممي على أن معظم الشعب اللّيبي اليوم بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بسبب تدهور أوضاع المعيشة وغياب الخدمات، ما دفع ليبيين عديدين إلى ترك قراهم إلى مناطق أخرى، إمّا بطرق عفوية أو قسرية، بسبب الاشتباكات، مثلما نشاهد في الأسابيع الأخيرة بجنوب ليبيا.

وبشأن تأثير الوضع الليبي على دول الجوار قال عوض إن لذلك تأثيرًا كبيرًا، سواء على دول الجوار أو إفريقيا، التي يأتي منها مئات الآلاف من اللاجئين.

وأضاف أن مكتب الأمم المتحدة يقوم، بالتعاون مع الدول الأوروبية، بإعادة توطين لاجئين (مهاجرين أفارقة غير شرعيين)، حيث تم ترحيل قرابة 1100 من ليبيا إلى دول أوروبية وإلى النيجر.وشدد المسؤول الأممي على أنه يجب إحلال سلام دائم في ليبيا، ليكون هناك استقرار، وتعود الأمور إلى طبيعتها.

وتتصارع على النفوذ والسلطة في البلد العربي الغني بالنفط حكومتان، حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في العاصمة طرابلس (غرب)، والحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء ، ولكل منهما قوات مسلحة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020