شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم الإنجاز التاريخي.. 4 صعاب تهدد مسيرة المصري في الكونفدرالية

فريق المصري

تمكن فريق الكرة الأول بالنادي المصري البورسعيدي، من تحقيق إنجاز تاريخي للمرة الأولى للنادي؛ بالتأهل لدور المجموعات بكأس الكونفدرالية الإفريقية.

وجاء تأهل المصري، إلى دور المجموعات، بعد التغلب على حساب مونانا الجابوني، بنتيجة (3/2) من مجموع مباراتي الذهاب والإياب بدور الـ32 مكرر.

وأسفرت قرعة دور المجموعات من كأس الكونفدرالية، عن تواجد المصري في المجموعة الثانية، رفقة فرق: دو سونجو الموزمبيقي، الهلال السوداني، ونهضة بركان المغربي.

وأمام طموحاته، يواجه فريق المصري 4 صعاب تهدد مسيرته في البطولة الإفريقية، نستعرضها في التقرير.

حسام حسن ولاعب المصري

الخبرات
سيعاني فريق المصري في مشواره بالبطولة الإفريقية من قلة خبرات اللاعبين والجهاز الفني، بقيادة التوأم حسام وإبراهيم حسن.
فعلى الرغم من النتائج الجيدة والشخصية الدولية الإفريقية، التي يسعى دائمًا الجهاز الفني للمصري، لنقلها للاعبين، إلا أن عدم وجود الفريق مسابقًا في دور المجموعات، سيمثل تحديًا صعبًا أمام الفريق البورسعيدي.
ومن أكثر الأمور التي لم يعتاد عليها الجهاز الفني للمصري، رغم مشاركته الثانية على التوالي في البطولة الإفريقية، هو الوجود في دور المجموعات، الذي يختلف بشكل كبير عن الأدوار الإقصائية السابقة.
وخلال الأدوار الإقصائية، لم يحقق المصري أي فوز خارج الديار؛ إذ خسر في الدور التمهيدي، أمام جرين بوفالوس الزامبي، بنتيجة (2/1) رغم فوزه في بورسعيد برباعية نظيفة.
وفي دور الـ32 الأول، تعادل المصري خارج الديار أمام سيمبا التنزاني، قبل أن يتعادل مجددًا في الدور التالي، أمام مونانا الجابوني، ذهابًا.
اعتمد المصري في تأهله على نتائجه على أرضه مستغلًا الدعم الجمهوري المميز، وهو أمر يهدده في دور المجموعات، الذي يحتاج إلى تجميع النقاط، ولن يعبر فريق إلى الدور التالي، لا يحقق نتائج إيجابية خارج الديار.

فريق المصري البورسعيدي

الدوري
لا يزال فريق المصري، ينافس في بطولة الدوري المصري المحلي؛ إذ تقرر تأجيل عدد من مبارياته في الفترة السابقة؛ نظرًا لارتباطاته في البطولة الإفريقية.
ويحل المصري في المركز الرابع من جدول ترتيب الدوري برصيد 55 نقطة، بالتساوي مع الزمالك، الثالث، في حين تبقي 4 مباريات مؤجلة للفريق البورسعيدي.
ويسعى المصري، إلى تحقيق الفوز في المباريات المتبقية، والقادرة على منحه وصافة الدوري الممتاز، على حساب الإسماعيلي، ومن ثم مشاركته في دوري أبطال إفريقيا، وهو هدف يحلم به الفريق البورسعيدي وجماهيره.
تحقيق طموح المصري في الدوري، سيصعب عليه التركيز في بطولة الكونفدرالية، التي تستهل منافسة دور المجموعات، بمواجهة دو سونجو الموزمبيقي يوم 6 من شهر مايو المقبل.

مباراة الأهلي والمصري

العامل البدني
مع وجود فرصة للحصول على المركز الثاني من الدوري المحلي، والتنافس على تحقيق الإنجازات التاريخية في البطولة الكونفدرالية، قد يتمسك الجهاز الفني للمصري، بتحقيق الهدفين.
سعي المصري للمنافسة على البطولتين، سيتسبب في تعرض اللاعبين لحالة كبيرة من الإرهاق، خاصة أن المباريات الإفريقية الـ6 لدور المجموعات، يقام نصفها خارج الديار، ما يعني بذل المزيد من المجهود في ظروف بيئية صعبة، بجانب رحلات الطيران والتنقل الشاقة.
العامل البدني، سيكون مؤثرًا للغاية في استمرار موسم المصري المميز، وفي الوقت الذي يجني فيه الفريق ثمار ما قدمه منذ صيف 2017.

فريق المصري

منافسون عرب
يتواجد فريق المصري في المجموعة الثانية، التي تضم الثنائي العربي، الهلال السوداني ونهضة بركان المغربي، وهما منافسان سيزيدان من صعوبة موقف الفريق البورسعيدي.
ولم يخض المصري، منذ عودته للمشاركة في الكونفدرالية الإفريقية تحت قيادة حسام حسن، أي مباراة أمام منافس عربي؛ إذ خاض 3 مباريات في النسخة السابقة من المسابقة، أمام، كمبالا سيتي الأوغندي، ديجوليبا المالي، وإيفاتي أبواه النيجيري، وهو ما تكرر أيضًا خلال الموسم الجاري.
وتعرف الكرة العربية، بصعوبة منافساتها، فدائمًا تمثل فرق شمال إفريقيا، والعرب بشكل عام، تحديًا صعبًا أمام «القاهريين» في البطولات الإفريقية المختلفة.
قلة خبرات لاعبي المصري والجهاز الفني، في مواجهة فرق عربية، سيكون عاملًا سلبيًا يهدد أبناء بورسعيد من تحقيق النتائج الإيجابية وجني النقاط التي تقوده نحو التأهل عن دور المجموعات ومواصلة المشوار.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020