شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«طوق النجاة».. أسباب تدفع الإسماعيلي للفوز على المصري في «ديربي القناة»

فريق الإسماعيلي

يلتقي فريق الكرة الأول بنادي الإسماعيلي، نظيره المصري البورسعيدي، في «ديربي القناة»، في السابعة مساء اليوم الجمعة، على ملعب الجيش ببرج العرب، في لقاء يشهد بنسبة كبيرة حسم المركز الثاني من جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز.

ويحتل الإسماعيلي المركز الثاني من جدول ترتيب الدوري، برصيد 67 نقطة، فيما يأتي المصري في المركز الثاني بـ62 نقطة، وأمام «الدراويش» الفرصة للوصول لـ70 نقطة، مقابل 6 نقاط إضافية متاحة أمام الفريق البورسعيدي.

وفي حالة تمكن الإسماعيلي من تحقيق الفوز، يصل إلى 70 نقطة، ويؤكد إنهاء الدوري وصيفًا، والتأهل المباشرة للمشاركة في دوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل.

وفي الحالة الثانية، بخسارة الإسماعيلي، في مباراة اليوم، ينتظر اللقاء الثاني المؤجل للمصري الذي يكون وصل للنقطة 65، أمام الأهلي، والذي يكون حاسمًا في الدوري، ولا بد من فوز الفريق البورسعيدي لخطف الوصافة.

يُذكر أن الأهلي توج ببطولة الدوري الممتاز، قبل نهاية المسابقة بـ6 جولات، ليبقى الصراع مشتعلًا على المركز الثاني حتى المباراة الأخيرة.

ونستعرض في التقرير، 4 عوامل يتسلح بها «الدراويش» في مواجهة المصري في «ديربي القناة»، التي تعتبر «طوق النجاة» في الموسم.

احتفال كالديرون بأحد أهدافه مع الإسماعيلي

إنقاذ الموسم المميز

قدم فريق الإسماعيلي موسمًا مميزًا للغاية؛ من حيث النتائج والأداء، واستطاع أن يتفوق على العديد من المنافسين، طوال مشوار الموسم الشاق.

وتمكن الإسماعيلي من خطف المركز الأول من جدول ترتيب الدوري طوال 17 جولة، قبل أن يتنازل عنها للأهلي، ليحقق «الدراويش» نتائج تفوق بها على نفسه في الدور الأول من موسم 2001/2002 حين توج ببطولة الدوري.

ووصل «الدراويش» إلى 67 نقطة في الدوري حتى الآن، جمعها من الفوز في 19 مباراة والتعادل في 10 مناسبات، بينما تلقى الخسارة في 4 لقاءات.

ويرغب لاعبو الإسماعيلي والجهاز الفني، في تتويج الموسم المميز الحالي، بالحصول على المركز الثاني بشكل نهائي، والمشاركة في دوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل.

جانب من مباراة الأهلي والإسماعيلي- أرشيفية

تراجع الأهلي

يسعى الإسماعيلي إلى حسم مباراة اليوم بالفوز لصالحهم، والحصول على النقاط الثلاث التي تحسم الحصول الرسمي على المركز الثاني، في آخر مبارياتهم في الدوري.

ولا يرغب «الدراويش» في تأخر الحسم، وانتظار الحسابات المعقدة في المباراة المتبقية للمصري أمام الأهلي، خاصة أن الفريق «الأحمر» أصبح يعاني في الفترة الأخيرة، ولم يحقق

الفوز في آخر 3 مباريات، إحداهما بالدوري وخسرها أمام الزمالك (2/1)، وهزيمة أخرى في كأس مصر بنتيجة (1/0) أمام الأسيوطي سبورت، وتعادل سلبي في اللقاء الأخير أمام الترجي الرياضي التونسي بدوري أبطال إفريقيا.

كما يخشى «الدراويش»، خوض الأهلي مباراته الأخيرة أمام المصري، بلاعبي الصف الثاني، خاصة في ظل مبارياته الإفريقية، وحسم لقب الدوري الممتاز، وهي السياسة التي يتبعها الجهاز الفني «للأحمر» بقيادة حسام البدري.

محمود عبدالعزيز وطارق حامد خلال مباراة الزمالك والإسماعيلي

خسارة الزمالك

ثالث الأمور التي تدفع الإسماعيلي للفوز بـ«ديربي القناة»، هو الخسارة الأخيرة التي تلقاها «الدراويش» أمام الزمالك، بنتيجة ثقيلة؛ 4 أهداف مقابل هدف واحد.

وتسببت الخسارة أمام الزمالك، في غضب وحزن جماهير «الدراويش» الذين ذهبوا لملعب برج العرب، لمساندة الفريق في نصف نهائي كأس مصر.

ويرغب الإسماعيلي في مصالحة جماهيره، في مباراة الليلة، بالفوز على المصري، وتجنب الهزيمة الثانية على التوالي، خاصة أن مباراة اليوم ستضمن المركز الثاني، وهو أمر يعد بطولة في حد ذاته للجماهير التي تتشوق لرؤية فريقها يشارك في دوري أبطال إفريقيا.

بيدرو بارني وإبراهيم عثمان

تفادي الإقالة

الأمر الأخير، والذي يتعلق بالجهاز الفني للإسماعيلي، بقيادة البرتغالي بيدرو بارني، والذي يواجه شبه الإقالة من منصبه، بعد الخسارة من الزمالك الأخيرة.

وفشل بارني في قيادة الفريق للفوز على الزمالك في المباراة الأخيرة؛ بسبب تغييرات فنية خاطئة، اعترف بها بنفسه في المؤتمر الصحفي عقب لقاء الزمالك، مؤكدًا أنه متحمل نتيجة خطئه ومسؤولية الخروج من كأس مصر.

خسارة أخرى للإسماعيلي أمام المصري اليوم، تقرب المدير الفني بشكل كبير من الإقالة؛ بسبب ضياع الموسم بالنسبة للفريق، وفي ظل عدم تهاون مجلس الإدارة، برئاسة المهندس إبراهيم عثمان، أمام أي مسبب للخسارة والدعم الذي قدمه من أجل تحقيق النتائج الإيجابية في الموسم الجاري، ليكون لقاء اليوم «طوق النجاة» بالنسبة للفريق والمدرب.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية