شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خبراء: 25% زيادة بأسعار العقارات بعد العيد.. تعرف على الأسباب

مواد البناء

أجمع خبراء وعقاريون، على أن الفترة المقبلة ستسجل ارتفاعات جديدة بأسعار العقارات في مصر، بنحو 25%، وذلك بالتزامن مع تنفيذ الحكومة عددًا من قرارات (الغلاء) في السوق.

ارتفاع الأسعار

وبحسب الخبير الاقتصادي، حمدى عبدالعظيم، فإن النصف الثاني من العام الجاري يشهد موجة غلاء أكبر مقارنة مع موجة الغلاء التي بدأت بالنصف الثاني من عام 2017 الماضي، وذلك بنحو 30%، مشيرا إلى أن التعجيل بتنفيذ باقي قرارات الخطة الاقتصادية واحدة من أهم النقاط التي علقت عليها بعثة صندوق النقد الدولي الموجودة حاليا في زيارة لمصر لمتابعة آخر التطورات.

وأشار، بتصريحاته لـ«رصد»، إلى أن التوترات العالمية وتخطي سعر النفط نحو 80 دولارا للبرميل، أحد العوامل الرئيسية التي أعادت الجدل بشأن رفع سعر الوقود أكثر من مرة خلال العام الجاري لملاحقة الأسعار عالميا ولتقليل الفجوة بين الفروق السعرية محليا وعالميا.

وأوضح أن مواد البناء تأتي على رأس السلع التي ستشهد ارتفاعا ملحوظا بالأسعار، خاصة مع ارتفاع أسعار الوقود والغاز والكهرباء والمياه، متوقعا زيادتها بنحو يتراوح بين 20-30%؛ حيث سيتأثر قطاع العقارات بشكل كبير بإجمالي الزيادات في الأسعار تلك بنحو 25% في المتوسط.

وقال عبدالعظيم، إنه من المتوقع أن يتراجع الطلب على شراء العقارات في مصر بنحو 35% في ظل زيادات الأسعار المقبلة، متوقعا رواجا بالشراء خلال الشهر الجاري ترقبا لنتائج قرارات الحكومة المنتظرة بعد إجازة عيد الفطر والاستعداد لبدء العام المالي الجديد.

تراجع استثمارات العقارات في مصر

تراجع الفائدة

ورأي الخبير المصرفي، حافظ عبدالجواد، أن هبوط مستوى الفائدة لمستويات أقل مما كانت عليه خلال العام الماضي، سيحول الأنظار تجاه قطاع العقارات باعتبارها أول القطاعات الرابحة والتي تقوم بحفظ قيمة الأموال في مصر.

وأوضح، في تصريح لـ«رصد»، أنه بناءً على ذلك فإنه المرتقب ارتفاع الطلب عن المعروض، ما يساعد في اشتعال الأسعار، هذا بجانب الزيادات الأخرى في الأسعار الناتجة عن خفض الدعم عن الطاقة.

توقعات بارتفاع اسعار الوقود

قرار عاجل

ومؤخرا، قال مسؤول بصندوق النقد الدولي إن الحكومة المصرية تخطط لإلغاء 26% من قيمة الدعم المقرر للوقود هذا العام ، على أن ينتهي الدعم تماما عام 2019.

ارتفاع النفط

وقفزت أسعار البترول بأكثر من 1.9% خلال الأسبوع الماضي ليصل سعر خام القياس العالمي مزيج برنت إلى نحو 78.5 دولار للبرميل في سادس زيادة أسبوعية على التوالي، بينما ارتفع سعر برميل البترول الأميركي بأكثر من 0.9% ليسجل نحو 71.3% للأسبوع الثالث على التوالي.

وذكرت وكالة رويترز أن أسعار البترول انتعشت، خلال الأسابيع الماضية، بفضل هبوط حاد في إنتاج فنزويلا وطلب عالمي قوي وعقوبات أميركية مرتقبة على إيران لدرجة أنه تجاوز حاجز الـ80 دولارا لبرميل خام برنت يوم الخميس الماضي للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014 ويتوقع مستثمرون أن يسجل المزيد من المكاسب على الأقل في الأجل القصير بسبب المخاوف من نقص الإمدادات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020