شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صفقة جديدة مع إيران بشأن النووي.. تعرف على التفاصيل

جانب من عقد الاتفاق النووي الإيراني في 2015

ذكرت صحيفة ألمانية، اليوم الأحد، أنّ دبلوماسيين من أوروبا والصين وروسيا، يحاولون التوصل لصفقة مع إيران، تشمل الحد من تدخلها في المنطقة، وتقليص تطويرها للصواريخ الباليستية، مقابل مساعدات مالية.

ونقلت صحيفة «فيلت أم زونتاغ»، عن مصادر رفيعة بالاتحاد الأوروبي، قولها، اليوم الأحد، إنّ المسؤولين سيجتمعون في فيينا، خلال الأيام المقبلة، تحت قيادة الدبلوماسية الكبيرة بالاتحاد الأوروبي، هيلغا شميد؛ لمناقشة الخطوات التالية، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، لافتة إلى مشاركة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، في الاجتماع، بحسب رويترز.

وأعلن ترامب، 8 مايو، انسحاب بلاده من الاتفاق الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني، الذي تم التوصّل إليه بين السداسية الدولية (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران، عام 2015.

وقالت الصحيفة، إنّ إبرام اتفاق جديد، من شأنه أن يحافظ على بنود الاتفاق النووي، ويقلّص جهود تطوير الصواريخ الباليستية، ويحد أنشطة طهران في المنطقة، ما قد يساعد في إقناع ترامب برفع العقوبات المفروضة على إيران.

وذكرت الصحيفة، أنّ المسؤولين يبحثون عن نهج جديد نظرا لفهمهم أنّه سيكون من الصعب على الشركات الأوروبية التغلّب على العقوبات الأميركية الجديدة.

وفي وقت سابق، هدد مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، قائلا إن العقوبات الأميركية على إيران ستسري فورا على العقود الجديدة، كما أشار إلى أن أمام الشركات الأوروبية أشهرا عدة للانسحاب من إيران.

ونقلت الصحيفة، عن دبلوماسي أوروبي كبير، قوله: «علينا الابتعاد عن اسم (اتفاق فيينا النووي) وإضافة بعض العناصر. هذا فحسب سيقنع الرئيس ترامب بالموافقة على رفع العقوبات مرة أخرى».

وأوضحت الصحيفة، أنّ الاتفاق الجديد قد يشمل مليارات الدولارات؛ في صورة مساعدة مالية لإيران، على غرار اتفاق الاتحاد الأوروبي على تقديم مليارات الدولارات مساعدة لتركيا لاستقبال ملايين المهاجرين، وإغلاق حدودها، الأمر الذي ساعد في إنهاء أزمة المهاجرين في عام 2015.

وأقرت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات جديدة على 6 أشخاص تربطهم صلة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، إضافة إلى 3 كيانات إيرانية؛ بموجب التشريعات الأميركية التي تستهدف بشكل خاص الإرهابيين الدوليين المشتبه بهم والنشاط المالي الإيراني.

وترفض الدول الاوروبية، أن تمس العقوبات الأميركية المفروضة على إيران شركاتها، وتعاملاتها، وتطالب بمراعاة مصالحها إذا ما أرادت واشنطن فرض عقوبات على كيانات تتعامل مع إيران.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020