شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 أمور تحسم بطل دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وليفربول

فريق ليفربول

يلتقي فريق ليفربول الإنجليزي، نظيره ريال مدريد الإسباني، في تمام الثامنة و45 دقيقة مساء اليوم السبت، في نهائي دوري أبطال أوروبا، على ملعب استاد الأولمبي بمدينة كييف الأوكرانية.

ووصل ريال مدريد إلى نهائي دوري الأبطال، على حساب بايرن ميونيخ الألماني، بعد الفوز عليه بنتيجة (4/3) من مجموع مباراتي الذهاب والإياب، فيما تأهل ليفربول على حساب روما، بعد الفوز عليه بنتيجة إجمالية (7/6).

ويسعى «الميرنجي» إلى تحقيق الفوز على ليفربول، للتتويج ببطولة «الشامبيونزليج» للمرة الثالثة على التوالي، وإنقاذ الموسم بعد خسارة لقب الدوري الإسباني وكأس الملك المحليين، فيما يحاول ليفربول، كسر هيمنة الريال على البطولة الأوروبية في آخر موسمين، واستكمال سلسلة النتائج الطيبة بحصد اللقب.

ونرصد في التقرير، عوامل تحسم مباراة اليوم بين الفريق الإنجليزي والإسباني.

خط هجوم ليفربول

يمتلك فريق ليفربول، خط هجوم من أفضل اللاعبين في أوروبا بشكل عام، يتكون من الثلاثي، محمد صلاح، فيرمينيو، ساديو ماني، وهم مركز قوة ومكمن خطورة الفريق الإنجليزي طوال الموسم.

ويعد الدولي المصري محمد صلاح، النجم الأبرز في صفوف فريق ليفربول؛ بعد أن قاد الفريق بشكل كبير للوصول إلى النهائي، بالتألق في الدورين السابقين.

وحصد محمد صلاح العديد من الجوائز خلال الموسم الجاري، على رأسها، أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، وصيف الحذاء الذهبي الأوروبي وهداف «البريميرليج».

وسيدخل محمد صلاح، مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا، بدوافع كبيرة، كأول لاعب مصري يصل لنهائي المسابقة، كما سيكون الفوز بالبطولة، حافزا كبيرا للتواجد بين أفضل 3 لاعبين في العالم.

ويزامل صلاح، روبيرتو فيرمينو، في المركز الثاني في قائمة هدافي دوري أبطال أوروبا، خلال الموسم الجاري، برصيد 10 أهداف، خلفًا للبرتغالي رونالدو، صاحب الـ15 هدفا، فيما يحل ماني ثالثًا، بـ9 أهداف وصناعة هدف واحد.

وخلال الموسم الجاري، سجل فيرمينو 27 هدفًا وصنع 17 أخرى، وسجل صلاح 44 وصنع 16، وهز ماني الشباك 19 مرة، وصنع 9 أخرى.

وعلى الرغم من القوة الفنية الكبيرة لدى ثلاثي هجوم ليفربول، إلا أن ابتعادهم عن مستواهم المعروف، يتسبب في إخفاق للفريق، وهو ما لا يتمناه أنصار الفريق.

فريق ليفربول

خطورة رونالدو

السلاح الأخطر الذي يمتلكه فريق ريال مدريد، يتمثل في البرتغالي كريستيانو رونالدو، عند مواجهة ليفربول.

ويقدم رونالدو مستوى مبهرا في دوري أبطال أوروبا، فهو يعلم جيدًا مدى تأثيرها في اختيار أفضل لاعب في العالم خلال العام؛ إذ يرغب في الحصول على الكرة الذهبية السادسة، كأكثر لاعب في التاريخ يحصد «البالون دور».

ويتصدر رونالدو قائمة هدافي البطولة، في النسخة الحالية وفي التاريخ، بتسجيل 15 هدفًا خلال الموسم، إلا أنه ابتعد عن التسجيل في مباراتي نصف النهائي أمام بايرن ميونيخ، لتزداد رغبة اللاعب في هز الشباك في النهائي.

وصرح الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، في تصريحات قبل المباراة، بأنه يعرف كيف يحجم خطورة رونالدو في لقاء اليوم.

وأوضح أنه سبق وواجه رونالدو، كمدير فني لفريق بروسيا دورتموند الألماني، في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا موسم 2013، وتمكن من الحد تمامًا من خطورة النجم البرتغالي، وحقق الفوز لفريقه.

وسيكون لموقف رونالدو، دور مؤثر في مباراة الليلة؛ ففي حال حصل اللاعب على مساحات وفرص أمام المرمى، سيكون داعما لفوز ريال مدريد باللقب، وغير ذلك يقرب ليفربول من رفع الكأس.

كريستيانو رونالدو

معركة الوسط

ستشهد مباراة اليوم صراعا كبير في منطقة وسط الملعب، بين ثنائي ريال مدريد، توني كروس، ولوكا مودريتش، وثنائي ليفربول، جيمس ميلنر وهندرسون.

وقدم الثنائي الأخير، مستوى مميزا في مباريات الموسم الجاري، وأسهما في ظهور ثلاثي الهجوم بقوتهم الكبيرة.

وفي المقابل، لا يزال ثنائي وسط ملعب ريال مدريد، يسطران اسميهما من ذهب في تاريخ كرة القدم، ويمثلان أفضل خط وسط في العالم.

ستكون معركة وسط الملعب، في مباراة نهائي الأبطال، حاسمة بنسبة كبيرة في نتيجة اللقاء، وتحديد صاحب اللقب.

مودريتش، لاعب ريال مدريد

كلمة الدفاع

يمتلك فريقا ريال مدريد وليفربول، قوة هجومية كبير، ولا شك في قدرة كلا الفريقين على هز شباك المنافس في موقعة الليلة.

وتبقى كلمة الدفاع، وإبعاد المنافس من التسجيل، هي المؤثرة بنسبة كبيرة في نتيجة اللقاء.

وكما يتشابه الفريقان في القوة الهجومية ووسط الملعب، يتشابهان أيضا في قوة الدفاعات، فرغم تفوق فريق العاصمة الإسباني، نسبيًا، في الدفاع، إلا أن رباعي الظهر كثيري الوقوع في الأخطاء، ما يجعلهم في محل شك أمام هجوم ليفربول المرعب.

سيرجيو راموس


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020