شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اختفاء «بن سلمان» منذ حادثة الخزامي يثير تساؤلات حول حالته الصحية

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

سلط موقع إخباري فرنسي، الضوء على أسباب غياب ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، وذلك بعد يوم من طرح صحيفة «الأوبزرفر» البريطانية التساؤل نفسه.

وأثار موقع «20 minutes» الفرنسي، تساؤلات عن اختفاء «بن سلمان» منذ نحو 4 أسابيع، رابطا بين اختفائه وأحداث القصر الملكي في حي الخزامي بالرياض في منتصف ليل 21 أبريل الماضي، بحسب الخليج الجديد.

وقال الموقع، تعليقا على حادثة القصر الملكي، إنه في الوقت الذي رفضت فيه وسائل الإعلام السعودية التقارير التي تم تداولها على «تويتر» وغيرها، والتي قالت إن أصوات الطلقات تشير إلى محاولة انقلاب عسكري، أصرت السلطات على أن إطلاق النار شبه الأوتوماتيكي كان يهدف فقط إلى استهداف طائرة بدون طيار كانت ظهرت بالقرب من جدار القصر.

ولم يظهر «بن سلمان» للجمهور منذ لقائه مع العائلة المالكة الإسبانية في 12 أبريل الماضي.

وكشف حساب «العهد الجديد»، الذي يعرف عن نفسه بأنه «قريب من غرف صناعة القرار» في السعودية، أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لم يدخل الديوان الملكي منذ حادثة قصر الخزامي في أبريل الماضي.

وغرد عبر تويتر: «مصادرنا في الديوان تؤكد أن محمد بن سلمان لم يأتِ إلى الديوان منذ حادثة خزامي، وتأكد لدينا أيضا أن زيارته إلى الفوزان كانت قبل الحادثة بأيام ونشرها جاء بعدها».

كما أثار حساب «مفتاح» الشهير، تناول الإعلام الغربي لاختفائه، وقال في تغريدة ساخرا: «الصحف الأجنبية تبحث عن محمد بن سلمان!!! والإعلام السعودي نفسه لا يبحث عنه!!!!».

وفي الأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة «كيهان» الإيرانية، أن ولي العهد أصيب برصاصتين خلال الهجوم، وربما يكون قد مات بالفعل، مستشهدة «بتقرير استخباراتي سري تم إرساله إلى كبار المسؤولين في دولة عربية لم تسمها».

ولإضفاء المصداقية على هذه التكهنات، أشارت «كيهان» إلى أن «بن سلمان» لم يظهر أمام الكاميرات عندما زار وزير الخارجية الأميركي الجديد «مايك بومبيو» الرياض أواخر إبريل الماضي، بينما ظهر والده، الملك السعودي «سلمان بن عبدالعزيز»، ووزير الخارجية «عادل الجبير».

ولدحض الشائعات، أصدرت العائلة المالكة السعودية، الأربعاء، صورة لـ«بن سلمان» في اجتماع لمجلس الوزراء في جدة، وأكدت أنه على قيد الحياة.

وكان المغرد السعودي الشهير «مجتهد»، كشف، في وقت سابق، عن تحركات متنامية داخل أسرة «آل سعود»، لعزل العاهل السعودي الملك «سلمان»، والاصطفاف خلف الأمير «أحمد بن عبدالعزيز»، وإقناعه بتسلم قيادة البلاد، بعد الشعور بأن «بن سلمان» يختطف المملكة والسلطة.

وتناقلت تقارير إعلامية محلية وغربية، أن بيان تنازل الملك «سلمان» عن الحكم لنجله «محمد»، تم تسجيله بالفعل، وينتظر اللحظة المناسبة للإعلان عنه.

وسبق أن كشف حساب «العهد الجديد»، أن «بن سلمان» يخشى اغتياله، ولا يثق إلا في ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد»، الذي يعتبره أستاذه وسندا له.

وأثار اختفاء ولي العهد جدلا كبيرا على «تويتر»، وتباينت التكهنات بين إصابة وقتل أو الاختفاء للتحضير لاستلام العرش، وجاءت أبرز التعليقات في وسم «#إختفاء_محمد_بن_سلمان» كالآتي:

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020