شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

14 شخصية جزائرية يوجهون رسالة لـ«بوتفليقة»: ولاية خامسة ستكون محنة لكم وللبلاد

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

وجهت 14 شخصية جزائرية معارضة، رسالة للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة؛ طالبته بعدم الاستجابة لدعوات ترشيحه لولاية خامسة؛ لأن ذلك سيكون «محنة له وللبلاد».

وضمت الرسالة عددا من الأسماء البارزة بينهم سياسيون وناشطون حقوقيون وأكاديميون ويتقدمهم رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، والوزير الأسبق علي بن واري، وجيلالي سفيان رئيس حزب «جيل جديد» (معارض) والروائي المشهور باسمه المستعار ياسمينة خضرة (اسمه الحقيقي محمد مولسهول) وذلك إلى جانب الأكاديمية المتخصصة بالقانون الدستوري فتيحة بن عبو، والأكاديمي المتخصص في علم الاجتماع ناصر جابي.

ووفق ما جاء في الرسالة، قال الموقعون إن «قوى خبيثة تجتمع لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة» وحذرت بالقول: «ننبهكم إلى الخطأ الجسيم الذي قد تقترفونه إن رفضتم صوت الحكمة الذي يخاطب الضمير في الأوقات المصيرية».

وأضافت الرسالة «سنكم المتقدمة وحالتكم الصحية تدعوانكم للاعتناء بنفسكم والتخلي عن حمل العبء الثقيل لشؤون الدولة، ولا شك أن عهدة أخرى ستكون محنة لكم وللبلاد».

ودعت الرسالة الرئيس إلى «التخلي عن الولاية الخامسة» لأنه «القرار الوحيد الذي يمكن أن يفتح حقبة جديدة للبلاد».

وكانت دعوات من الحزب الحاكم في الجزائر تتجدد على فترات من أجل الدفع بالرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة للترشح لولاية خامسة، متغاضية عن وضعه الصحي وسنه التي تعدت الـ81 عاما، في ظل غياب رؤية مستقبلية واضحة من المعارضة أو الحكومة، إضافة إلى دعوات أكبر اتحاد عمالي في الجزائر إلى الترشّح لولاية رئاسية خامسة.

وفي مطلع إبريل، قام بوتفليقة، بجولة ميدانية بالعاصمة، قام خلالها بتدشين خط جديد لمترو الأنفاق، يربط ساحة الشهداء (الواقعة بالقرب من القصبة)، بحي عين النعجة جنوبها، ويمتد على قرابة 15كلم، ودشن مسجد «كتشاوة» العتيق بالعاصمة، والذي أشرفت على أشغال ترميمه وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، في خطوة اعتبرها مراقبون أنها تمهيد لترشحه للولاية الخامسة.

أصيب الرئيس الجزائري بجلطة دماغية في 2013، أصبح بعدها مقعدا على كرسي متحرك ويجد صعوبة في الكلام، إلا أن تصريحات الحزب الحاكم تؤكد على أنهم يصرون على أن يكون بوتفليقة رئيسا للجزائر حتى آخر عمره.

بوتفليقة البالغ من العمر 81 عاما، تولى الرئاسة منذ عام 1999، ومنذ عام 2013، أصبح ظهور الرئيس الجزائري نادرا إلا في المناسبات العامة، والزيارات الحرجة؛ بعدما أصيب بوعكة صحية كبيرة في 2013.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020