شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عمال «الحديد والصلب» يهددون باعتصام مفتوح

الانتخابات العمالية

هدد نقابيون وعمال بشركة الحديد والصلب بحلوان، بالاعتصام بمقر الشركة؛ احتجاجا على استبعادهم من الكشوف النهائية لانتخابات اللجنة النقابية بالشركة.

وصرح النقابي «محمد عمر»، في تصريحات لـ«التحرير»، بأنه «على الرغم من أن اليوم الثلاثاء هو موعد البت في الطعون على الكشوف الانتخابية، إلا أننا أرسلنا محاميًا للطعن على القائمة، وإن لم يحدث ذلك فسنعتصم بمقر الشركة برفقة عدد من الزملاء المتضامنين معنا لاستبعادنا من الكشوف النهائية للانتخابات الخاصة باللجنة النقابية للشركة».

وأوضح أن القائمة التي استُبعد وزملاؤه منها، تضم 126 عاملًا وأرسلتها الوزارة بـ99 اسما فقط، بينهم 3 من القيادات النقابية بالشركة.

ولم تكن قائمة شركة الحديد والصلب هي الوحيدة التي تم استبعاد عدد من المرشحين بها دون إبداء أسباب؛ فهيئة النقل العام تم استبعاد عدد من المرشحين بالكشوف أيضًا دون أسباب رغم استيفائهم كل الشروط الخاصة باللوائح والقواعد المنظمة للعملية الانتخابية.

وانطلقت المرحلة الثانية من الانتخابات العمالية بفتح باب الترشح يومي 25 و26 مايو الجاري، على أن تعلن أسماء المرشحين في 27 من الشهر نفسه، والطعون والبت فيها أمس الإثنين واليوم الثلاثاء، وإعلان الكشوف النهائية غدًا الأربعاء، على أن تجرى الانتخابات الخميس وإيداع الأوراق يومي الجمعة والسبت المقبلين.

وسوف تجرى انتخابات المرحلة الثانية للجان النقابية التابعة للتصنيف النقابي للعاملين بالصناعات الغذائية، والصناعات الهندسية والمعدنية والكهربائية، والكيماويات، والاتصالات، والصحافة والطباعة الإعلام، والخدمات الصحية، وصناعات البناء والأخشاب، والغزل والنسيج، والنقل البحري، والنقل الجوي، والمناجم والمحاجر، والبريد، والنيابات والمحاكم.

وتشهد الانتخابات العمالية التي عادت بعد تأجيلها 12 عامًا، تحت مظلة القانون الجديد 213 لسنة 2017، الذي أنهى 61 عامًا من احتكار «اتحاد نقابات عمال مصر»، الموالي للدولة، للتنظيم النقابي في مصر، وأتاح للمرة الأولى تقنين وجود المئات من النقابات المستقلة عن الـ«اتحاد»، التي ظهرت على الساحة العمالية على مدار السنوات الـ10 الماضية، تضييقات أمنية واستبعاد راغبين في الترشح لـ«أسباب أمنية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020