شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصلون يهاجمون «إمام الحرمين» بمسجد في جنيف

يعارض الكثير من النشطاء عبر العالم أفعال آل سعود الحاكم، في الوقت نفسه لم تقتصر تلك المعارضة على رجال السياسة فقط بل أيضا رجال الدين، فقد رآهم البعض يدا للنظام.
 
بعد أن أعلنت صحيفة «الرياض»، أن الشيخ عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وإمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة قدم إلى جنيف بدعوة من هيئة المراكز الإسلامية الأوروبية، ومن المقرر أن يؤدي خطبة الجمعة في مركز إسلامي بالمدينة، ويتبعها بمحاضرة عن الأمن السلمي في الإسلام، وأهميته، وسبل تحقيقه، والمحافظة عليه، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر تعرض السديس، لانتقادات لاذعة خلال إحدى الدروس في أحد مساجد العاصمة السويسرية جنيف.
 
ففي خلال إحدى محاضراته، تصدى الناشط الجزائري يخلف صلاح الدين للسديس، وسأله عن رأيه في حصار قطر، وحرب اليمن، والانتهاكات التي تحصل بها بحق المدنيين.
وتوجه إليه قائلا: «أنتم تحدثوننا عن الأمن وتحاصرون إخوانكم في اليمن وفي قطر وكنتم سبب إسالة الدماء عام 1992 في الجزائر وانقلاب مصر وانقلاب تركيا».
ولم يجب السديس عن أسئلة صلاح الدين، لكنه لاحقا إن غادر المكان.
 
وفي فيديو آخر، ظهر ناشط مغربي وهو يسأل السديس عن موقفه من «حصار قطر»، وتصويت الاتحاد السعودي لكرة القدم لصالح الملف الأمريكي لاستضافة المونديال، على حساب الملف المغربي.
ولم يجب السديس عن تساؤلات الناشط المغربي، فيما اكتفى بالتأمين على دعاء الناشط نفسه بأن يصلح الله أحوال السعوديين والقطريين.
يشار إلى أن للسديس عدة تصريحات أطلقها خلال السنوات الماضية أثارت جدلا واسعا، أبرزها تبريره الانقلاب العسكري في مصر، واعتباره الولايات المتحدة بقيادة دونالد ترامب مدافعة عن الإسلام والسلام.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020