شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم طرد سفيرها.. كندا تعلن تمسكها بموقفها في الدفاع عن حقوق الإنسان في السعودية

أعربت كندا عن “قلقها الشديد” إزاء تجميد المملكة العربية السعودية للتعاملات التجارية الثنائية الجديدة بين البلدين.

لكنها قالت إنها متمسكة بموقفها تجاه دفاعها عن حقوق الإنسان في المملكة وبتعليقاتها، والتي أثارت الخلاف الدبلوماسي بين البلدين.

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الكندية، ماري بيرل، قالت “كندا ستدافع دائما عن حماية حقوق الإنسان ، بما في ذلك حقوق المرأة ، وحرية التعبير في جميع أنحاء العالم”، مضيفة أن بلادها “تريد مزيدا من التوضيح من قبل الحكومة السعودية”.

وانتقدت الخارجية الكندية، في بيان رسمي الأسبوع الماضي، القبض على ناشطات حقوقيات سعوديات بينهن سمر بدوي الناشطة الحقوقية السعودية التي تحمل الجنسية الأمريكية.

والناشطات السعوديات يطالبن بإنهاء نظام وصاية الرجل على المرأة، كما دعت كندا إلى الإفراج عن “جميع النشطاء المسالمين الآخرين في مجال حقوق الإنسان”.

في المقابل، احتجت الخارجية السعودية بشدة على التصريحات الكندية واعتبرتها موقفا يعكس “تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للمملكة ومخالفاً لأبسط الأعراف الدولية وجميع المواثيق التي تحكم العلاقات بين الدول”.

واعتبرت السفير الكندي “شخصا غير مرغوب فيه” وطلبت منه مغادرة البلاد خلال الـ 24 ساعة المقبلة.

وزارة الإعلام السعودية نشرت تغريدة على تويتر تقول فيها إن “التدخل بالشؤون الداخلية للمملكة خط أحمر”.

السلطات السعودية كانت قد اعتقلت عددا من الناشطات السعوديات خلال الأشهر الأخيرة، ويواجه بعضهن اتهامات بالعمل لصالح قوى أجنبية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية