شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تواضروس يعلن نفسه رئيسا لدير «أبو مقار» بعد 40 يوما من مقتل «أبيفانيوس»

تواضروس

تشهد الكنيسة المصرية، أحداثا غير عادية، منذ مقتل الأنبا «أبيفانيوس»، رئيس دير أبو مقار بوادي النطرون، أواخر يوليو الماضي، ما دفع الكنيسة لاتخاذ عدة اجراءات جديدة.

وصرح مصدر بدير «أبو مقار»، أن بابا الكنيسة تواضروس، أعلن نفسه رئيسا للدير لحين اختيار من سيخلف الأنبا «أبيفانيوس».

كما كشف المصدر، أن البابا قرر أن يستمر الراهب «بترونيوس» كمسيرا للأعمال في الدير ومتابعا لما يخص الحياة اليومية للرهبان.

ونقلت وسائل إعلامية، أن قرارات البابا تم اتخاذها خلال اجتماعه برهبان الدير البالغ عددهم 140 راهبا.

وقال البابا تواضروس، خلال ترأسه ذكرى الأربعين بمقر الدير، اليوم السبت، «أن الكنيسة تعرضت لأزمة وهزة كبيرة منذ وفاته، وأنه حان الأن وقت اليقظة والمراجعة في الكنيسة»، وأضاف «أن الكنيسة تعتبر رحيل الأنبا إبيفانيوس جرس إنذار واستفاقة حقيقية تدفع الكنيسة لمراجعة المحبة التي نعيشها الأن».

ووفق بيان أصدرته الكنيسة، فقد انعقد «المجمع المقدس»، وهو أعلى هيئة لإدارة شؤون الكنيسة، برئاسة تواضروس، في مقر كنسي شرقي القاهرة.

وناقش الاجتماع عدة موضوعات هامة، أبرزها الموضوعات الخاصة بتقنين الكنائس، وتنظيم حياة الرهبنة، واتخاذ الاجراءات القانونية حيال الخارجين الذين تم تجريدهم مؤخرا.

في سياق آخر، أثار إعلان الراهب يعقوب المقاري، انفصاله عن الكنيسة القبطية، بعدما تم تجريده من الرهبنة، ضجة كبيرة، خاصة بعد إعلانه عن نيته تأسيسي كنيسة جديدة، وتنصيب نفسه بطريركا لها.

كما انتشرت صورة له في زي يشبه زي البطريرك، ومن حوله مجموعة في ملابس كنسية، رسمهم رهبانا بنفسه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية