شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

باكستان.. حكم قضائي بتبرئة امرأة مسيحية حُكم عليها بالإعدام لتطاولها على الإسلام

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، الأربعاء، تأييده لحكم قضائي بتبرئة امرأة مسيحية حُكم عليها بالإعدام شنقًا لتطاولها على الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

جاء ذلك رغم مظاهرات صاخبة في عموم البلاد احتجاجا على الحكم.

وقال عمران خان، “هذا الحكم جاء وفقا للدستور الباكستاني، والقرآن الكريم، والسُّنة”، حسبما نقلت قناة “جيو نيوز” المحلية.

وندد بوصف بعض المتظاهرين للقضاة الذين أصدروا الحكم، صباح الأربعاء، بأنهم “غير مسلمين”.

وقال عمران خان، مخاطبا المحتجين، “إنهم يحرضونكم من أجل مصالحهم السياسية، ولا ينبغي عليكم الانسياق وراءهم، من أجل مصلحة البلاد.. إنهم لا يقدمون أي خدمة للإسلام”، دون أن يسمي طرفا بعينه.

وحذر من أن “الدولة ستستخدم سلطاتها في حالة التحريض على العنف”.

وأضاف “ستستخدم الدولة سلطتها إذا قررتم التحريض على أي نوع من العنف في وقت تحاول فيه البلاد ككل النهوض بشكل جماعي”.

وأردف “لا تجبرونا على فعل ذلك”.

وكانت السيدة المسيحية “آسيا بيبي”، تقبع في سجون باكستان  منذ 8 أعوام، على خلفية اتهامها بالإساءة للإسلام والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

وخلال جلسة الاستئناف، قال رئيس المحكمة العليا “ميان ساقب نصار”، إنّ محاكمة “بيبي”، لم تكن عادلة، وأن المحكمة العليا قررت إلغاء حكم الإعدام الصادر بحقها من قِبل المحكمة المحلية، ومحكمة لاهور العليا، عامي 2010 و2014.

ولفت نصار، إلى أن المحكمة العليا، اطلعت على اعتراض بيبي، على قرار الإعدام، وقررت إلغاء الحكم الصادر بحقها وإخلاء سبيلها.

وعقب الإعلان عن قرار إخلاء سبيل بيبي، عمت المظاهرات شوارع المدن الباكستانية، حيث طالب حزب “تحريك لبيك باكستان”، بقتل القضاة الثلاثة الذين برؤوها.

وقام المتظاهرون بإغلاق الطرق الرئيسية في محيط العاصمة إسلام أباد، وولاية لاهور، وأعاقوا حركة المرور في الطرق المؤدية إلى منطقة (D-Chowk)، التي تعج بمقرات الوزارات والسفارات.

ومن المنتظر أن تغادر بيبي، مع أسرتها البلاد، بعد تلقيها تهديدات بالقتل في حال لم ينفذ حكم الإعدام الصادر بحقها في 2010 و2014.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية