شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال يصف قتل 7 فلسطينيين بغزة بأنه عملية «إنقاذ وإزالة تهديد معقدة جدا»

وصف جيش الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين، الهجوم العسكري الذي نفذه الليلة الماضية، جنوبي قطاع غزة، وأسفر عن استشهاد 7 فلسطينيين ومقتل ضابط للاحتلال، بأنه عملية «إنقاذ وإزالة تهديد معقدة جدا»، وفق صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.

ونقلت الصحيفة عن الجيش زعمه أن العملية العسكرية التي انكشفت الليلة الماضية وقتل فيها ضابط إسرائيلي برتبة مقدم وأصيب آخر بجروح متوسطة، لم تكن محاولة اغتيال أو اختطاف بل «عملية إنقاذ وإزالة تهديد معقدة جدا، وتم إزالة التهديد خلالها».

واستشهد 7 فلسطينيين وأصيب 7 آخرون، جراء هجوم الاحتلال قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي القطاع، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة.

وأضافت الصحيفة العبرية أن معظم تفاصيل هذه العملية سيبقى سريا وأن الجيش لن يكشف هوية الضابط القتيل.

واتفق محللان عسكريان للاحتلال على أن مخاطرة إسرائيل بالتسوية مع حركة حماس وتنفيذ العملية، يشير أن وراءها هدفا كبيرا.

وأشار «يعكوف كاتس» في تحليل بصحيفة «جيروزاليم بوست» العبرية إلى سيناريوهات أخرى للعملية، متسائلا إن كان الهدف منها «جمع معلومات استخبارية أو محاولة فاشلة لاختطاف شخص ما أو لتخريب مخطط ما، أم أنها كانت محاولة لاغتيال قيادي، لكنها تعقدت بانكشاف أمرها والاشتباك معها».

كاتس أضاف أنه بغض النظر عن أهداف العملية، فإن «إسرائيل ستجد صعوبة بالغة في محاولة تبريرها أمام العالم، خاصة أنها جاءت بعد جهود حثيثة في الشهور الأخيرة للتوصل لتسوية تؤدي إلى تهدئة في غزة، وبعد السماح بإدخال المال والوقود إلى قطاع ضمن هذه التسوية، لتضع إسرائيل في دائرة الاتهام بالتسبب في التصعيد».

وبيّن كاتس أن قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قطع زيارته لباريس وإلغاء لقاء له مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من أجل العودة السريعة الليلة الماضية إلى إسرائيل قد يكون مؤشرا على جدية الوضع، وأن كل شيء بات واردا.

وفي «يديعوت أحرونوت» أيضا، ذهب محلل الشؤون العسكرية «رون بن يشاي» إلى تحليل مشابه، وقال «إن دخول قوة عسكرية، حتى لو كانت ذات قدرات قتالية عالية، إلى تجمعات سكنية في داخل قطاع غزة، يشكل خطرا على حياة الجنود، وقد يؤدي إلى وقوعهم في الأسر، فضلا عن التسبب بحدوث تصعيد عسكري كبير».

وأضاف أن «العملية التي نفذت الليلة الماضية غير مألوفة لم يجر مثلها في السنوات الأخيرة، ويتم تنفيذها فقط في ظروف خاصة جدا عندما لا تتوفر أدوات استخبارية أو وسائل عملية، تحول دون تواجد الجنود داخل تلك المناطق، لتحقيق النتيجة التي كان يسعى الجيش لتحقيقها».

وأصدرت قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال تعليمات بوقف الدراسة في مستوطنات محيط غزة، ووقف حركة القطارات في المنطقة في أعقاب إطلاق 17 صاروخا الليلة الماضية من غزة باتجاه المستوطنات، ردا على العملية.

وكانت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة «حماس»، قالت إن قوة خاصة للاحتلال تسللت إلى قطاع غزة واغتالت أحد قادتها.

وأوضحت «القسام» في بيان مقتضب، إن «القوة الإسرائيلية تسللت في سيارة مدنية إلى منطقة بعمق 3 كيلومترات شرقي مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، وقامت باغتيال القائد القسامي نور بركة (أحد الشهداء السبعة)».

وأضاف البيان: «بعد اكتشاف تسلل القوة قام عناصر الكتائب بمطاردتها والتعامل معها».

وأشارت «القسام» أن طيران الاحتلال قام بعمليات قصفٍ لجنوبي قطاع غزة للتغطية على انسحاب القوة ما أدى إلى استشهاد عددٍ من الفلسطينيين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية