شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تحذير أميركي وأوروبي لروسيا بعد احتجازها لسفن وبحارة أوكرانيين

شهدت الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الأمن الدولي، الإثنين، لبحث التوتر بين روسيا وأوكرانيا في بحر آزوف، توافقا بين الولايات المتحدة وبريطانيا وحلف الناتو لدعم كييف ضد موسكو.

وحذرت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، روسيا، من أن احتجازها لثلاث سفن أوكرانية يعد «انتهاكات صارخا لسيادة الأراضي الأوكرانية»، و«عملا متعجرفا يتعين على المجتمع الدولي التنديد به».

وقال ينس ستولتنبرج، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» إن «ما رأيناه الأحد كان خطيرا, روسيا استخدمت القوة العسكرية ضد أوكرانيا».

أما روسيا فقد قالت، إن 3 سفن تابعة للبحرية الأوكرانية انتهكت المياه الإقليمية لدى مسيرها، عبر البحر الأسود، قاصدة مضيق كيق كيرتش الذي يربط بين البحر الأسود وبحر آزوف، ما تسبب في توقف حركة الملاحة، الأحد، لأسباب تتعلق بأزمة تلك السفن، وقد استؤنفت، صباح الإثنين.

وتمنح اتفاقية ثنائية بين روسيا وأوكرانيا حق الملاحة في بحر آزوف الواقع بينهما، ويربط مضيق كيرتش بينه وبين البحر الأسود.

وردت هيلي بأن «السفن الأوكرانية كانت تعبر من ميناء أوكراني إلى آخر أوكراني عبر مضيق كورتش الذي يستخدماه الطرفان».

وأكدت دعم بلادها لأوكرانيا، قائلة: «نتحد مع أوكرانيا ضد التصعيد الروسي»، مشددة على أنه «يجب على روسيا أن تحترم حرية الملاحة».

ومن جانبه قال جوناثان ألين، نائب مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة، إن «روسيا تعرف ضعف موقفها وتلعب الآن دور الضحية».

وأضاف ألين أن «موسكو فتحت النيران على 3 سفن أوكرانية، ونطالب بإطلاق سراح من تم احتجازهم »، معتبرا أن روسيا «تريد تعزيز ضمها غير القانوني لشبه جزيرة القرم وبحر آزوف».

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020