شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالرايات الحمراء.. تظاهرات في بيروت ضد الفساد والمذهبية

نظم رافعو الرايات الحمراء في لبنان، أمس الأحد احتجاجات حاشدة وسط العاصمة بيروت، محملين السلطات اللبنانية مسؤولية انهيار المنتظر داخل البلاد.

وتوعد منظموا الرايات الحمراء، السلطات بتصعيد الاحتجاجات والتظاهرات، داعين إلى ضوروة إنقاذ البلاد.

وأشار، الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب أسامة سعد، الذى شارك فى التظاهرة، أن «الأزمة السياسية اليوم هي أزمة نظام عميقة وليست أزمة عابرة سياسية».

ودعا سعد، الحركة الشعبية إلى استعادة دورها وحيويتها وتأثيرها، والأهم تغيير الواقع الاقتصادي والاجتماعي، الذي بلغ مداه، منتقدا، استمرار إصرار السلطة فى البلاد على الاستمرار في سياسات البنك الدولي منذ الطائف حتى اليوم.

ومن جهته، أكد أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني، حنا غريب، والذي شارك أيضا فى الاحتجاجات، على استمرار الاحتجاجات، قائلا: «نحن في الشارع لإنقاذ الوطن واللبنانيين عموماً من سلطة سياسية فاسدة وعاجزة عن تشكيل حكومة جراء تفاقم أزمة نظامها السياسي الطائفي».

وأضاف غريب، «كل الصيغ والاتفاقات لم تعد تنفع لإنقاذه، ومع ذلك يحاولون ويحاولون إحياء هذا النظام على خطابهم المذهبي وعلى الفتن والدماء، ويمارسون سياسة قهر اللبنانيين والمس بكراماتهم وإفقارهم وتهجيرهم وتهديدهم بلقمة عيشهم للسيطرة على إرادتهم».

وانطلقت التظاهرة من أمام مصرف لبنان في شارع الصنائع حتى السرايا الحكومية في وسط العاصمة، حاملين الرايات الحمراء.

ورفع المشاركون لافتات ضد الفساد والهدر والتجويع، ومنها: «لا للدولة الفاشلة»، و«كفى خطابات مذهبية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية