شبكة رصد الإخبارية

الخارجية الفلسطينية تطالب بلجنة دولية لكشف الحفريات أسفل الأقصى ومحيطه

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، السبت، بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف مخططات الأنفاق الاستيطانية أسفل المسجد الأقصى ومحيطه وفي بلدة سلوان القريبة.

وحذرت الوزارة، في بيان لها، من “مخاطر وتداعيات تلك الحفريات والأنفاق الاستيطانية التهويدية، خاصة على المنازل الفلسطينية التي تسكنها في العادة أعداد كبيرة من المواطنين، الذين تحرمهم سلطات الاحتلال من التوسع العمراني وعمليات ترميم منازلهم”.

وتابعت أن “الحفريات تستهدف إحداث تصدعات بالغة في أساسات المنازل الفلسطينية وجدرانها، لتسارع بعد ذلك بلدية الاحتلال بإخلائها وتهجير المواطنين الفلسطينيين منها، بذريعة أنها لم تعد صالحة للسكن، في عملية تطهير عرقي ممنهجة وواسعة النطاق”.

ورفضت دولة الاحتلال مرارا على مدى السنوات الماضية السماح لخبراء منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بالوصول إلى الأماكن المقدسة داخل مدينة القدس للتعرف على حالتها التراثية الحالية.

واحتلت قوات الاحتلال القدس الشرقية في العام 1967، ومنذ ذلك الحين تجري حفريات في منطقة البلدة القديمة من المدينة لا يعرف أي من تفاصيلها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية