شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الجزائر.. الجيش يصدر بيانا للرد على دعوات تطالبه بالتدخل في الانتخابات الرئاسية القادمة

رئيس الجزائر «عبدالعزيز بوتفليقة»

هاجمت قيادة الجيش الجزائري، الأحد، جنرالا متقاعدا دعاها للتدخل في الشأن السياسي، وضمان انتقال ديمقراطي في البلاد مع اقتراب انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل، واصفة دعواه بـ”مؤامرة دبرتها دوائر مستترة”.

وكان الجنرال المتقاعد، علي غديري، نشر مؤخرا سلسلة مقالات في صحيفة “الوطن” المحلية الناطقة بالفرنسية، دعا فيها الفريق قايد صالح قائد أركان الجيش الجزائري إلى “تحمل مسؤوليته التاريخية” بشأن ما أسماه “الوضع السياسي المتأزم” في البلاد مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة.

وقال بيان وزارة الدفاع: “مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي، يحاول بعض الأشخاص، ممن تحركهم الطموحات المفرطة والنوايا السيئة إصدار أحكام مسبقة إزاء مواقف المؤسسة العسكرية من الانتخابات الرئاسية، ويمنحون أنفسهم حتى الحق في التحدث باسمها، باستغلال كافة السبل، لاسيما وسائل الإعلام”.

وأضاف البيان: “وتجاهلا منهم للمهام الدستورية للجيش الوطني الشعبي، يُطالب هؤلاء الأشخاص، علناً، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي (قايد صالح)، بتحمل مسؤولياته والتي تكمن، حسب زعمهم، في تعزيز المكتسبات الديمقراطية، وذلك من خلال خطاب تهويلي وسيء النية”.

وتابع: “يتضح للأسف من خلال تحامل هؤلاء الأشخاص على المؤسسة -التي كبروا فيها بكل ما تحمله هذه الكلمة من دلالات- أن مسعاهم، غير الفردي المستند إلى مبررات واهية وزائفة، يبدو جليا أنه وليد خطة مبيتة ومؤامرة دبرتها دوائر مستترة”.

وزاد البيان: “من المؤسف حقا أن تكون هذه الأفعال من صنيعة بعض العسكريين المتقاعدين، الذين وبعد أن خدموا مطولا ضمن صفوف الجيش الوطني الشعبي، التحقوا بتلك الدوائر المريبة والخفية، قصد الوصول إلى أطماع شخصية وطموحات جامحة لم يتمكنوا من تحقيقها داخل المؤسسة”.

وبدأ العد التنازلي لانتخابات الرئاسة المقررة ربيع العام المقبل بالجزائر وسط غموض كبير بشأن ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة من عدمه، وكذا دعوات لتأجيل الاقتراع من أجل تحقيق التوافق.

في سياق آخر، أعلن المعلق الرياضي الجزائري المعروف، حفيظ دراجي، معلق قنوات “بي إن سبورتس” قبل أيام عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الجزائرية ربيع العام المقبل، وهو الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الجزائر.

وكان دراجي أعلن ترشحه في مقابلة صحفية، قائلا: “أجدد تأكيدي بأنني سأترشح في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الجزائر، ولكن في حالة واحدة فقط هي ترشح السعيد بوتفليقة (شقيق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة) وليس الرئيس نفسه وما زلت متمسكا بموقفي”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية