شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تحقيق لرويترز: الإمارات وظَّفَت عملاء سابقين بالـ CIA وخصصت لهم قصرا في أبو ظبي لتنفيذ عمليات التجسس

كشف تحقيق موسع نشرته وكالة رويترز، عن تورط دولة الإمارات في توظيف عملاء سابقين في وكالة المخابرات الأميركية للتجسس على صحفيين ومعارضين عرب، بل ودول عربية أيضا.

جاء ذلك في تحقيق نشرته الوكالة، اليوم الأربعاء، وحمل عنوان: “المرتزقة الأميركان داخل فريق الإمارات السري للاختراق”، وتطرّق إلى محاولة اختراق الهاتف الشخصي لأمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ومقرّبين منه.

وبحسب الوكالة فإن المشروع الإماراتي السري أُطلق عليه اسم “رافين”، أو “الغراب الأسود”، وهو فريق سري يضم أكثر من 12 عميلاً من المخابرات الأميركية من أجل العمل على مراقبة الحكومات الأخرى، والمسلّحين، ونشطاء حقوق الإنسان الذين ينتقدون النظام.

ويشير التحقيق إلى أن الإمارات استخدمت هؤلاء العملاء بهدف اختراق هواتب وحواسيب إعلاميين وسياسيين ونشطاء عرب للتجسس على أنشطتهم وتحركاتهم لصالح أبو ظبي.

ويورد التحقيق شهادات لأعضاء سابقين في ما قالت إنه فريق سري مكون من عملاء سابقين في الـCIA، كانت مهامهم تتلخص في التجسس على حكومات أخرى ونشطاء في محال الدفاع عن حقوق الإنسان، ضمن مشروع أطلق عليه اسم “مشروع رافين”.

وتنقل الوكالة تفاصيل عن عمل الفريق نمت من خلال إحدى أعضاءه وتدعى لوري سترود، وتقول إنها التحقت بهذا العمل بعد أسبوعين فقط من مغادرة منصبها كـ”محلل استخبارات في وكالة الأمن القومي الأميركية في العام 2014″.

وتشير سترود إلى أن الإمارات خصصت قصرا في أبو ظبي ليكون مقرا لهذا الفريق “لمساعدة الإمارات في اختراق الهواتف وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بأعدائه”، وفق تعبيرها.

وتضيف إنه تم تعيينها من قبل “مقاول الأمن السيبراني في ولاية ماريلاند” لـ”مساعدة الإماراتيين على إطلاق عمليات لقرصنة واستمر العمل ثلاث سنوات قبل أن ينقل الإماراتيون مشروع رافين إلى شركة أمن إلكتروني في الإمارات تدعى DarkMatter”.

وتقول الوكالة إن سترود وغيرها من المتورطين في هذا المشروع رأوا كيف “اجتازت المهمة خطوطا حمراء عندما أضيفت إلى مهامهم مراقبة أميركيين”، وتنقل عنها القول:”أنا أعمل في وكالة استخبارات أجنبية تستهدف الأميركيين..أنا رسميا جاسوسة من النوع السيئ”.

قائمة أهداف مشروع الغراب الإماراتي، بحسب سترود، بدأت بالنشطاء، ثم تطوّرت لتشمل الجماعات المسلّحة في اليمن، وأعداء أجانب مثل إيران وقطر وتركيا، وأفراداً ينتقدون أبوظبي، وخاصة أولئك الذين وجّهوا إهانات للحكومة.

وكانت هناك محاولة لاستهداف جهاز “آي فون” لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأيضاً هواتف أشخاص مقرّبين منه، وشقيقه.

وأضافت سترود: “كان من الصعب في بعض الأيام أن تفهم لماذا يتم استهداف طفل يبلغ 16 عاماً من العمر ومراقبة حسابه على تويتر، لكنها كانت مهمة استخباريّة”.

واكتشفت سترود أن البرنامج التجسسي لم يكن يشمل “إرهابيين” ووكالات حكومية أجنبية، وإنما أيضاً منشقّين ونشطاء حقوق إنسان، صنّفتهم الإمارات على أنهم أهداف أمنية محلية.

ولفتت الوكالة إلى أنه في أعقاب احتجاجات الربيع العربي، والإطاحة بحسني مبارك، في 2011، اعتبرت قوات الأمن الإماراتية أن المدافعين عن حقوق الإنسان يشكّلون خطراً رئيسياً على الأمن الوطني، بحسب السجلات والمقابلات.

أحد الأهداف الذين استهدفهم برنامج التجسّس الإماراتي روري دوناغي، وهو صحفي وناشط بريطاني يبلغ من العمر 25 عاماً، كتب في العام 2012 مقال رأي في الجارديان ينتقد فيه قيام الإمارات بقمع النشطاء، ويحذر من أنه إذا استمر الوضع بهذا الشكل فإن الموجودين في السلطة بالإمارات سيواجهون مستقبلاً مجهولاً.

قبل العام 2012 كانت عملية جمع المعلومات تعتمد على العملاء الإماراتيين الذين قاموا باقتحام منازل أشخاص مستهدفين ووضعوا فيها برامج تجسّس على أجهزة الكمبيوتر، ولكن مع وصول العملاء الأميركيين فإنه صار بالإمكان مراقبة الأشخاص المستهدفين عن بعد.

وتشرح رويترز تفاصيل أوسع عن العمل داخل الفيلا التي كانت تتم فيها إدارة المشروع، حيث تشير إلى أن هناك عشرات الموظفين الإماراتيين الذين كانوا يعملون إلى جانب الأميركيين في المشروع، حيث تشرح الوكالة الخطوات التي يعمل على ضوئها فريق التجسّس المتخصص.

وأضافت أنه بعد الوصول إلى حسابات الجهات والأشخاص المستهدفين فإنه تتم مراقبته وتفريغ محتوى رسائله الإلكترونية والصور ومراقبة الموقع الشخصي لأطول فترة ممكنة.

وتتابع الوكالة عملية رصد متابعة الكاتب والناشط البريطاني، حيث تشير إلى أنه بسبب الحساسية تجاه قضايا انتهاكات حقوق الإنسان في الغرب، اعتُبرت العملية ضده بمنزلة مقامرة.

الناشط الإماراتي أحمد منصور كان أحد أهداف مشروع الغراب، وكان يطلق عليه داخل المشروع اسم “إيغريت”، حيث سبق لمنصور أن انتقد علانية الحرب في اليمن التي تخوضها بلاده مع السعودية، كما انتقد معاملة العمال المهاجرين، واحتجاز المعارضين السياسيين.

تم اعتقال أحمد منصور ومحاكمته محاكمة سرية، عام 2017، وحُكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات، وهو محتجز في سجن انفرادي، وصحته تتدهور، في حين تعيش زوجته نادية في أبوظبي عزلة اجتماعية؛ حيث يتجنّبها الجيران.

وقالت الوكالة إنه ما بين عامي 2016- 2017، تم العمل على استهداف مئات الأهداف في أوروبا والشرق الأوسط، ومن ضمن ذلك قطر وإيران واليمن وتركيا.

وأشارت إلى أن السؤال الأهم الآن هو عن دور واشنطن في مثل هذا المشروع التجسسي، مشيرة إلى أن سترود عندما شعرت أن هناك محاولة للتجسس على حسابات أميركيين بدأت بإثارة الأسئلة، ليتم منحها إجازة من العمل وسحب جواز سفرها، قبل أن يسمحوا لها بالمغادرة بعد شهرين من ذلك.

فيما نشر الكاتب الصحفي، خليل العناني، عبر حسابه بفيسبوك، معلقا على تقرير رويترز قائلاً: “إمارات الشر لا تتوقف دولة الإمارات عن استخدام كافة الأساليب القذرة وغير المشروعة في ملاحقة ما تعتبرهم خصومها من النشطاء السياسيين، والباحثين، ورؤساء الدول والحكومات”.

إمارات الشرلا تتوقف دولة الإمارات عن استخدام كافة الأساليب القذرة وغير المشروعة في ملاحقة ما تعتبرهم خصومها من النشطاء…

Publiée par Khalil Al-Anani sur Mercredi 30 janvier 2019



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية