شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دير شبيجل: حكم «بوتفليقة» يشبه حكم «مبارك» في أواخر عهده

قالت مجلة دير شبيجل الألمانية، إن الفترة التي تشهدها الجزائر في الوقت الراهن، تشبه إلي حد كبير مصر تحت حكم الرئيس المخلوع مبارك، والذي حكم البلاد لمدة 30 عامًا، وأدت في النهاية لاحتجاج ملايين المصريين وإسقاطه في عام 2011.

وتساءلت المجلة، عن سبب تمسك النخبة في الجزائر بالرئيس بوتفليقة، رغم التدهور الشديد لحالته الصحية وبلوغه 81 عامًا واصفة الحكومة الجزائرية بالـ«صندوق الأسود».

وأشارت المجلة، إلى أن الفترة التي تشهدها الجزائر في الوقت الراهن، تشبه مصر إلي حد كبير تحت حكم الرئيس المخلوع مبارك، حيث تدهورت حالته الصحه في أواخر أيامه، وأراد أن يورث الحكم  لابنه جمال، مما دفع ملايين المصريين إلي ثورة يناير  وإسقاطه 2011 .

وانتقدت المجلة النخبه الحاكمه، التي تصور بوتفليقه أنه ذو صحة جيدة وخدود وردية، وابتسامة متفائلة، لكن هذه الصور المتداوله له للترشح لا تمت للواقع بصلة.

وأوضح الكاتب والصحفي الألماني، كريستوف سيدو، أن الرئيس الجزائري يعاني من مرض خطير، وبالكاد يظهر أمام الرأي العام على كرسي متحرك، مضيفا أن بوتفليقه لم يقابل خلال السنوات الأخيرة، رؤساء الدول الأخرى بسبب تدهور صحته للغاية.

عبدالعزيز بوتفليقة

الرئيس المقعد الذي لا يعرف شيئا عن ترشحهعبد العزيز بوتفليقة.. من جبهات الثورة المسلحة إلى أروقة الحكميوتيوب:https://youtu.be/aqIWPBFLIhk

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mardi 12 février 2019

ويتوقع سيدو، اعادة انتخاب بوتفليقة، نتيجة عدم رغبة شبكة السياسيين والجنرالات ورجال الأعمال – المعروفة باسم «البويروا»  على وجود خليفة للرئيس.

ووصف الكاتب الحكومة في الجزائر، بالصندوق الأسود، منوها أن الجزائر بلد أساسي للاتحاد الأوروبي وألمانيا، فهي أكبر بلد في أفريقيا مساحة وعدد سكانها 40 مليون نسمة، بالإضافة إلي معارضة الجيش الجزائري بشدة المنظمات «الإرهابية» في المغرب

ويعتمد الاتحاد الأوروبي أيضا على منع الجيش الجزائري، المهاجرين الأفارقة من عبور البحر الأبيض المتوسط.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية