شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

باترسون: الجيش المصري أطاح بـ «مرسي» وقد يطيح بـ «السيسي» في المستقبل

قالت آن باترسون، السفيرة الأميركة السابقة لدى القاهرة، إن الجيش المصري هو الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي -أول رئيس مدني منتخب- في السابق، وربما يُطيح بعبدالفتاح السيسي في المستقبل.

تصريحات باترسون، قالتها خلال جلسة خاصة نظمها مركز التقدم الأميركي، الخميس، للحديث عن الدروس المستفادة من رد الفعل الأميركي على أحداث الربيع العربي، بمشاركة جوردون جراي، السفير الأميركي السابق في تونس، وويليام تايلور، أحد المسؤولين عن منطقة الشرق الأوسط بالخارجية الأمريكية سابقا.

وأشارت باترسون، إلى أن المؤسسة العسكرية المصرية تعرف الديناميكية السياسية، وأنهم اعتقدوا أن بإمكانهم العمل مع الإخوان على الأقل في البدايات.

ولفتت النظر إلى أن الإدارة الأميركية، حاولت التواصل مع جماعة الإخوان والحركة السلفية في مصر، وأنه لم يكن هناك أي حزب قادر على منافسة الإخوان، وقتها.

وأضافت السفيرة الأميركية، أن “مرسي” حمل عبئا أكبر مما يستطيع وخاصة عندما عين السيسي وزيرا للدفاع، مشيرة إلى أن المؤسسة العسكرية المصرية لم تعارض تنحي المشير طنطاوي عن منصبه.

وتساءلت السفيرة، عن الدعم الذي يقدمه الجيش لعبدالفتاح السيسي، قائلة: “العسكريون سيدعمون بقاء السيسي في الحكم لكن ذلك قد لا ينجح.. هناك دعم ولكن إلى أي مدى؟”.

ولم يفت على السفيرة الأميركية، الإشارة إلى أن المشكلات التي تعاني منها مصر، حيث قالت: إن “مصر بلد به مؤسسات لكن هناك مشكلات ارتفاع عدد السكان وقلة الوظائف والاقتصاد لا يخلق وظائف والتعليم سيء جدا”.

وأكدت باترسون، أن انتهاكات حقوق الإنسان كانت الشرارة التي انطلقت منها ثورات الربيع العربي، مضيفة: أنه “كان يمكننا العمل بشكل أفضل في تونس و مصر لكن الإدارة كان لها أولويات أخرى هي آسيا وأوروبا لأنها أسواق كبيرة”



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية