شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

انطلاق أول قمة عربية أوروبية بمصر وسط انتقادات أممية للإعدامات

انطلقت أول قمة عربية أوروبية، مساء الأحد، بمنتجع شرم الشيخ، وسط إدانات دولية واسعة النطاق لتنفيذ القاهرة إعدامات متتالية بحق معارضين.

ويغيب نصف قادة وزعماء الدول العربية عن القمة، حيث سيكون التمثيل العربي (21 دولة من 22 في ظل تجميد عضوية سوريا) موزعا بين 11 مسؤولا على مستوى القادة والرؤساء، و4 على مستوى رئيس الوزراء أو رئيس البرلمان أو نوابهما، و 4 على مستوى الوزراء، و2 على مستوى أقل من ذلك.

ومن أبرز المشاركين من القادة الأوروبيين، رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، بخلاف دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي، وفيدريكا موغريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد.

فيما يغيب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، دون أسباب معلنة.

وتأتي القمة تحت شعار «في استقرارنا نستثمر» وستركز القمة على «كيفية تحقيق الاستقرار في المنطقة، ومخاطر الإرهاب، وعملية السلام في الشرق الأوسط، إلى جانب موضوعات الهجرة غير الشرعية، وتدفقات اللاجئين إلى داخل أوروبا».

كما حدد الاتحاد الأوروبي، في بيان سابق، أهداف القمة في نقاط عدة، أهمها «تعزيز العلاقات المشتركة، ودفع التعاون بمجالات التجارة والاستثمار، والهجرة، والأمن، بالإضافة إلى الوضع في المنطقة».

وواجه الأوروبيون بصمت رسمي تام، تنفيذ إعدامات بمصر ضد معتقلين سياسيين في فبراير الجاري، كما تجاهلوا الدعوات الحقوقية لهم بعدم المشاركة في القمة.

وفي كلمته بالجلسة الافتتاحية للقمة، قال عبد الفتاح السيسي، لا نختلف مع الموقف الداعي لاحترام حقوق الإنسان خلال الحرب على الإرهاب، مضيفا أن الإرهاب يختلف عن المعارضة السلمية التي نقبل بها جميعا.

يذكر أن السلطات المصرية أعدمت، الأربعاء، 9 معتقلين سياسيين في قضية مقتل النائب العام هشام بركات، مما أثار تنديد العديد من المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإعدامات بحق المعارضين المصريين بأنها «جريمة ضد الانسانية»، متسائلا: «أين الغرب من هذا؟ هل تسمعون صوت الغرب؟ وهل فعل أي شيء حيال هذا الأمر؟».

أردوغان يهين السيسي

كرر كلمات محمود الأحمدي..أردوغان يهين السيسي: لا يمكن أن أقابل شخصا مثله

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Dimanche 24 février 2019

ودعا السيسي، إلى التوصل لتسوية شاملة للقضية الفلسطينية، مضيفا: أن ايجاد حل لها سيفوت الفرصة على قوى الشر والإرهاب.

وأكد على أن ترك النزاعات في سوريا وليبيا واليمن يمثل «تقصيرًا لنا»، على الرغم من إقرارنا بعدم وجود حلول سحرية لتلك التحديات لكن علينا استشراف الخطوط العريضة لحلها.

وأضاف السيسي، إنه من الصعب التغلب على التحديات الراهنة بجهود فردية، وخطر الإرهاب بات يستشري في العالم كالوباء.

وأوضح أن صورة الأوضاع في المنطقة قاتمة بالفعل في الوقت الراهن، واستمرارية كيان الدولة الوطنية مفتاح للاستقرار في المنطقة.

وتطرق السيسي إلى قضية الهجرة غير النظامية، وقال إن الهجرة ليست تحديًا بل مجالا للتعاون العربي الأوروبي، منوها أن مصر تستضيف ملايين اللاجئين، ويتمتعون بكافة الخدمات.

وقال أن مصر أوقفت كل محاولات الهجرة غير المشروعة من شواطئها منذ 2016.

كلمة السيسي في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الأوروبية بمدينة شرم الشيخ

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Dimanche 24 février 2019

وسبق القمة، دعوات من معارضين وحقوقيين مصريين، لقادة أوروبا إلى مقاطعة القمة على خلفية الإعدامات التي نفذتها السلطات المصرية مؤخرا بحق عدد من المعارضين.

كما حثت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، السلطات المصرية على وقف جميع عمليات الإعدام؛ وإجراء استعراض لجميع الحالات المعلقة التي تنطوي على عقوبة الإعدام، وفقاً للالتزامات الدولية في مجال حقوق الإنسان.

ومنذ 7 مارس 2015 وحتى 20 فبراير 2019، نفذت السلطات المصرية 42 حكما بالإعدام دون إعلان مسبق للتنفيذ، أو إصدار السيسي أمرا بالعفو، أو إبدال العقوبة وفق صلاحياته.

و ينتظر 50 معتقلا الإعدام في أي لحظة بعدما تم التصديق على أحكامهم من قبل محكمة النقض.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية