شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصر تفرج عن عن المختطفين الأربعة من حماس بمصر

قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، اليوم الخميس، إن نتائج المباحثات التي أجراها وفده مع السلطات المصرية، خلال زيارته الأخيرة للقاهرة، بشأن ملف الشبان الفلسطينيين الأربعة الذين فُقدوا بسيناء، أثناء مغادرتهم قطاع غزة عام 2015، هي «الأكثر أهمية».

جاء ذلك في تصريح مقتضب صدر عن «هنية»، ولم يوضح، خلال التصريح، حيثيات تلك المباحثات ونتائجها، أو مقصده من التصريح.

وعاد الشبان الأربعة إلى قطاع غزة مساء الخميس، بعدما أفرجت السلطات المصرية عنهم، بعد أكثر من 3 سنوات على خطفهم من باص الترحيلات.

وفي أغسطس 2015، اختطف مسلحون، أربعة فلسطينيين، في منطقة «شمال سيناء»، من داخل حافلة كانت تقلهم مع مسافرين آخرين من معبر رفح البري، على الحدود بين قطاع غزة ومصر.

وآنذاك، حمّلت «حماس» السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن حياة الشبان الأربعة، ودعتها إلى العمل على سرعة إطلاق سراحهم بحكم مسؤوليتها الأمنية.

وأمس الأربعاء، عاد «هنية»، والوفد المرافق له، إلى القطاع، عقب زيارة للقاهرة، استمرت لأكثر من 3 أسابيع.

وقال المتحدث باسم حماس في غزة، عبد اللطيف القانوع، إن حركته «راضية عن نتائج الزيارة وأن مصر تفهّمت موقف الحركة من مختلف المواضيع والقضايا».

وأكد القانوع ، أن «جهود الأشقاء المصرين داعمة ومتواصلة لإنجاز مصالح شعبنا وتحقيق أهدافه ورفع حصار الاحتلال الإسرائيلي عنه».

ومنذ أكثر من شهرين، يجري وفد مصري زيارات متكررة للقطاع والضفة الغربية وإسرائيل، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي «حماس» و«فتح»، وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها القاهرة بملفي المصالحة الفلسطينية و«التهدئة» بغزة.

اتفاق التهدئة

عباس كامل في تل أبيب من أجل التهدئة في غزةماهي تفاصيل الاتفاق بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Vendredi 17 août 2018



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية