شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«بشار» يوافق على انتخابات رئاسية دون مشاركة السوريين اللاجئين بالخارج

غارات سوريا على حلب - أرشيفية

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، الأحد، عن موافقة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، على خطة فرنسية، تتضمن تنظيم انتخابات رئاسية، بعد تعديلات دستورية، ولكن بشروط وصفت بالمجحفة.

وقالت الصحيفة، إن بشار اشترط استبعاد اللاجئين السوريين في الخارج من التصويت، بالانتخابات الرئاسية المقبلة، كشرط أساسي للقبول بالخطة.

وبحسب “الشرق الأوسط”، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هو من نقل المقترحات الفرنسية إلى الأسد، وتتضمن المقترحات، التخلي عن فكرة كتابة دستور جديد لسوريا، والاكتفاء بتعديل بعض النقاط الخلافية في الدستور الحالي.

واعتبرت الصحيفة، أن اشتراط بشار، استبعاد ملايين اللاجئين السوريين في بلدان الجوار وفي أوروبا، يعني أنه “يريد أن يتأكد سلفًا من أنه سيتم انتخابه مجددًا” لمنحه شرعية جديدة.

أما عن أبرز النقاط الخلافية، التي من المتوقع مناقشة تعديلها في الدستور الحالي، فهي “تشمل صلاحيات الرئيس الموسعة واستقلالية القضاء وبعض مؤسسات الدولة والعلاقة مع المؤسسات الأمنية”.

وتتمسك الدول الغربية، بأمر مشاركة اللاجئين السوريين في تحديد مصير بلادهم، ما قد يجعل مقترح الأسد، معرقلا للخطة.

وعلى جانب آخر، يواصل النظام السوري، تبديد آمال السوريين الفارين من الحرب، من فرص العودة إلى بلادهم، بعد سن قوانين، تمكن النظام من الاستيلاء على منازلهم.

وطالب النظام أكثر من 10 ملايين سوري في الخارج، أن يتقدموا بإثبات ملكيتهم لمنازلهم في موعد أقصاه أوائل شهر مايو 2019، وإلا فإن الحكومة ستضع يدها عليها.

وكشفت صحيفة “الجارديان” البريطانية، في تقرير لها، أن قانون الملكية الذي أصدره النظام، أثار مخاوف واسعة لدى المواطنين السوريين المعارضين لنظام بشار، من خطر العيش الدائم في المنفى، بعد توطين أشخاص آخرين في مجتمعاتهم المحلية.

واعتبر عدد من المحللين، أن قانون الملكية، يهدف لاستبعاد اللاجئين بشكل كامل باعتبارهم معارضين للنظام، بالإضافة لإضعاف وزن الطائفة السنية باعتبار أن غالبية اللاجئين منهم.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية