شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نيويورك تايمز: هكذا تم التحشيد ضد إلهان عمر بعد نقدها لـ«إيباك»

كشف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، عن تفاصيل وشخوص التحرك الذي أثير ضد النائبة المسلمة بمجلس النواب الأمريكي، إلهان عمر، وتحديدا من طرف الناشط منذ مدة طويلة في العمل مع لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك)، ستيفين فيسك.

وقال التقرير الذي كتبته «شيريل جيه ستولبيرج»، إن نشاط فيسك ضد إلهان عمر بدأ بإرسال الرسائل النصية والاتصال بأصدقائه داخل الكونجرس ليشتكي لهم عنها.

وبحسب التقرير فقد أمل فيسك بمسارعة «نشطاء إيباك»، إلى معاقبة إلهان عمر، العضو الديمقراطي الجديد من مينيسوتا، ليتصدوا لها ويتحدّوْها في انتخابات عام 2020.

وتاليا النص الكامل للتقرير: 

عندما فازت عضو الكونجرس إلهان عمر بمقعد في لجنة الشؤون الخارجية لمجلس النواب يتنافس عليه المتنافسون، فقد بدأ ستيفين فيسك يشغل خطوط الهاتف المتجهة إلى مبنى الكابيتول هيل.

لما أصابه الذعر بسبب ما اعتبره معاداة للسامية وبسبب دعم إلهان عمر لحركة مقاطعة إسرائيل، بدأ السيد فيسك، وهو ناشط منذ مدة طويلة في العمل مع لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك)، يرسل الرسائل النصية ويتصل بأصدقائه داخل الكونجرس ليشتكي لهم..

فهو يأمل في أن يسارع نشطاء إيباك إلى معاقبة إلهان عمر، العضو الديمقراطي الجديد من مينيسوتا، فيتصدون لها ويتحدونها في انتخابات عام 2020.

سوف يُنزل بها الزعماء الديمقراطيون في مجلس النواب يوم الأربعاء شكلاً من أشكال العقاب؛ فقد حفزهم السخط الذي ولدته التصريحات الأخيرة التي أدلت بها إلهان عمر، والتي قالت فيها إن النشطاء المؤيدين لإسرائيل يوالون دولة أجنبية، إلى التقدم بقرار يدين معاداة السامية ليتم التصويت عليه داخل المجلس.

قال السيد فيسك الذي يترأس لجنة عمل سياسية تساند المرشحين المناصرين لإسرائيل: «يسود قلق شديد أوساط كثير من الناس ممن لهم علاقة بالجالية المؤيدة لإسرائيل، ويشمل ذلك الكثيرين من الأعضاء الذين يرتبطون بإيباك»..

لقد داست على وتر حساس، وليست القواعد الشعبية للجالية اليهودية في جنوب فلوريدا من النوع الذي يقابل مثل ذلك كما تفعل النعامة، بأن يضعوا رؤوسهم في الرمال.

لقد أحيا إيحاء إلهان عمر بأن المال يغذي الدعم الأميركي لإسرائيل ــ حيث كتبت في تويتر تقول إن «الأمر كله يتعلق يا صاح بالبنيامينيين» – الجدل في واشنطن عن ما إذا كان اللوبي المساند لإسرائيل يتمتع بتأثير كبير في السياسة الأميركية تجاه الشرق الأوسط. ولذلك كان رد الفعل على تغريدة إلهان عمر عاصفاً، لدرجة أن زعماء الحزب الديمقراطي أنفسهم اتهموها باستخدام ألفاظ معادية للسامية. فما كان من المرأة عضو الكونجرس إلا أن اعتذرت عن ما بدر منها.

نقد الاحتلال

الإعلام الأميركي يسأل أول نائبة مسلمة ومحجبة في الكونجرسعن تغريدة قديمة ناقدة للإحتلال الإسرائيليكيف أجابت؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Samedi 19 janvier 2019

إلا أن الجدل الدائر، وليس فقط بشأن إلهان عمر وإنما أيضاً بشأن التيارات الأشمل التي تتعلق بالشرق الأوسط، فرض مراجعة غير مريحة للقضايا المتعلقة بالأسئلة التي أثارتها، ومفادها: هل أصبحت إيباك – التي تأسست قبل خمسين عاماً بهدف تعزيز وحماية وتطوير العلاقة الأميركية الإسرائيلية – ذات نفوذ أكبر مما ينبغي؟ وهل تمكنت بفضل هذا النفوذ من توجيه النقاش حول سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل بحيث بات من غير المسموح للأصوات المخالفة أن تُسمع؟

غدت هذه الأسئلة أكثر صخباً بسبب الجدل المحيط بتغريدة إلهان عمر، ويتوقع لها أن تصبح أكثر صخباً كلما اقترب موعد المؤتمر السنوي لسياسة إيباك والمقرر انعقاده الشهر المقبل – وهو مؤتمر ينعقد في واشنطن على مدي ثلاثة أيام ويتوقع أن يحضره ما يزيد على ثمانية عشر ألف شخص بما في ذلك رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو وزعماء الحزبين داخل الكونغرس. يرى النقاد أن إلهان عمر كانت لديها نقطة وجيهة حتى وإن عبرت عنها بأسلوب لم يكن موفقاً. فأموال إيباك لها علاقة بما تتمتع به من نفوذ يفوق حجمها.

يقول برايان بيرد، وهو عضو كونجرس سابق من ولاية واشنطن وأصبح ناقداً صارخاً لإسرائيل وإيباك بعد أن قتلت جرافة تابعة للجيش الإسرائيلي إحدى المواطنات من دائرته وذلك عندما كانت تحتج في غزة ضد هدم بيوت الفلسطينيين عام 2003: «ليس من النزاهة في شيء أن يصطف أولئك الأعضاء في الكونجرس لينددوا بالأصوات التي تثير التساؤلات كما لو كانت النتيجة لا تنضوي على مصالح مالية انتخابية لهم».

وأضاف بيرد: «لو تجرأ المرء على انتقاد إسرائيل أو تجرأ على انتقاد إيباك فإنه يوصم بمعاداة السامية، وهذا في حد ذاته يشكل خطراً على الجمهورية الديمقراطية».

حكاية كيف باتت إيباك واحدة من أقوى اللوبيات في واشنطن هي نفسها، إلى حد بعيد، حكاية كيف تمكنت من استدرار عطف الآلاف من الناس من مثل السيد فيسك، الذي يبلغ من العمر أربعة وخمسين عاماً ويعمل وسيطاً في ترتيب القروض العقارية في جنوب فلوريدا.

ويذكر أن السيد فيسك كان قد زار معسكرات الإبادة النازية في بولندا وعاد من هناك عازماً كما قال على عمل ما يلزم لضمان عدم تكرار ما جرى في ثلاثينيات القرن الماضي.

وهي أيضاً حكاية نجاح إيباك في كسب ما في جيوب أعضائها. فعلى النقيض مما عليه حال الجمعية الوطنية للبندقية وحملة الدفاع عن حقوق الإنسان وغير ذلك من المنظمات القوية التي تعمل في مجال اللوبي، لا تقوم إيباك نفسها، وهي التي تحظى بدعم داخل الحزبين الرئيسيين، بإقرار ترشيح المرشحين أو بجمع المال لدعمهم، وإنما الذي يقوم بذلك هم أعضاؤها، ولكن بتشجيع كبير من المنظمة ذاتها.

تعتبر اللجنة الخاصة بشؤون الكونجرس، والتي يترأسها السيد فيسك في فلوريدا، واحدة من سلسلة من لجان العمل السياسي التي تحمل أسماء ملطفة مثل «نورباك» في نيوجيرسي، و «باك لحماية تراثنا» خارج شيكاغو و«ورابطة ميريلاند للمواطنين المهتمين» خارج بالتيمور، وغيرها. تعمل هذه اللجان باستقلالية عن إيباك رغم أن أهدافها ومهام أعضائها لا تنفصم عنها.

هناك أعداد لا تحصى من أعضاء إيباك وغيرهم من أنصار إسرائيل ممن يتبرعون بشكل شخصي وفردي، ومن هؤلاء الملياردير شيلدون أديلسون الذي يتبرع بمبالغ طائلة، والذي كان ذات مرة من كبار مؤيدي إيباك، ثم ما لبث أن أسس جماعة منافسة لها.

وكان توم داين، الذي حث النشطاء المحليين على تشكيل فروع محلية لإيباك عندما كان يدير المنظمة ما بين عامي 1980 و1993، لخص شعاره لأعضاء إيباك على النحو التالي: «أن تكون نصيراً لإسرائيل يتطلب منك أن تكون نشيطاً في العمل السياسي.. وأن تكون نشيطاً في العمل السياسي يتطلب منك بذل وقتك وقوتك العقلية وما في محفظتك».

لا تمارس إيباك اللوبي نيابة عن إسرائيل، فهي حريصة على ألا توصم بأنها عميلة لقوة أجنبية، وهو الأمر الذي عبرت عنه إلهان عمر خلال كلمتها في واشنطن الأسبوع الماضي.

ولكن إيباك دائماً تقريباً تنحاز إلى جانب الحكومة الإسرائيلية أياً كان المسؤول عنها (في استثناء نادر، نددت المجموعة الشهر الماضي بأحد الأحزاب اليمينية في إسرائيل، الأمر الذي استفز رئيس الوزراء نتنياهو).

واليوم تفتخر إيباك بأن لديها 17 مكتباً في مختلف أنحاء البلاد، ولديها مبنى فخم حيث تتخذ لنفسها مقراً رئيسياً بجوار مبنى الكونغرس في واشنطن، ولديها ميزانية ضخمة لدرجة أن مديرها التنفيذي تقاضى في عام 2016 ما يزيد على مليون دولار على شكل راتب وامتيازات إضافية.

وبات السفر إلى إسرائيل في رحلة يمولها الجناح التعليمي في إيباك شعيرة لا مفر من أن يقوم بها أعضاء الكونغرس الجدد.

يكمن السر في نجاح إيباك في ما لديها من منظومة تشتمل على قائمة بأسماء الشخصيات الهامة، المتطوعين المحليين –الذين يفضل أن يكونوا من أصدقاء أو زعماء الجالية أو زملاء الدراسة السابقين لأعضاء الكونغرس– وهؤلاء تناط بهم مهمة الاعتناء بكل واحد من أعضاء مجلس الشيوخ ومجلس النواب.

قال داين: «أضمن لك بأن كل واحد من أعضاء مجلس الشيوخ، ممن يجلسون الآن في مكاتبهم، بما في ذلك الانعزالي راند بول، لدينا لكل واحد منهم ما بين خمسة إلى خمسة عشر اسماً من معارفهم في سجلاتنا في مكتب إيباك».

يقول نشطاء إيباك إن الجهد الذي بذلوه في إقامة العلاقات –وهو يربو على الجهد الذي يبذل في جمع التبرعات– هو السبب في نجاح المنظمة.

يقول سيث إم سيغل، وهو مؤلف ورجل الأعمال وعضو مجلس إدارة إيباك: «لك أن تعتبرني مؤمناً حقاً، ولكن وجهة نظري هي أنه كلما فهم الناس أكثر عن إسرائيل فإنهم يصبحون أكثر استعداداً لرؤية الأمور من الزاوية التي تراها إيباك».

إلا أن إم جيه روزنبيرغ، الذي عمل لصالح إيباك في ثمانينيات القرن الماضي وصار الآن من نقادها، نشر مؤخراً مقالاً في ذي نيشن وصف فيه كيف أن «العملية السياسية التي تقوم بها إيباك تستخدم بالضبط كما ذكرت النائبة في الكونغرس إلهان عمر»، بما في ذلك ما يجري أثناء مؤتمرات تحديد السياسة، حيث يجتمع الأعضاء “في غرف جانبية، في ما يبدو عملاً مستقلاً عن المؤتمر” ليجمعوا الأموال ولكي “يقرروا مَن مِن المرشحين سيحصل عليها”.

رفض السيد كوهر الاستجابة لطلب تقدمنا به لإجراء مقابلة معه، إلا أن المتحدث باسم المجموعة، مارشال ويتمان، أصدر بياناً جاء فيه: «لا تقوم إيباك بتفضيل أو إقرار المرشحين أو المساهمة في تمويلهم. وإنما نشجع أعضاءنا على المشاركة في العملية التشريعية والسياسية من باب ممارسة حقوقهم الديمقراطية كمواطنين أميركيين».

وهذا ما يفعلونه. فمثلاً، في عام 1982، نظم نشطاء إيباك حملة لخلع بول فيندلي، عضو مجلس النواب عن ولاية إلينوي الذي أعلن عن احتضان زعيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات.

وبحسب ما يقوله مارك سومر، أحد مسؤولي باك، فقد قامت «باك لحماية تراثنا»، والتي يقوم عليها نشطاء إيباك في مدينة سكوكي بولاية إلينوي بدعم ريتشارد جيه ديربين.

وبعد عامين استنفر نشطاء إيباك لكي يستبدلوا السيناتور تشارلز بيرسي، الذي كان حينها رئيساً للجنة العلاقات الخارجية والذي دعم صفقة تسمح ببيع طائرات عسكرية بالغة التعقيد تسمى أواكس إلى المملكة العربية السعودية، وكان خيارهم هو بول سايمون من الحزب الديمقراطي.

وقد كتب سايمون في مذكراته أن روبرت آشر، أحد أعضاء مجلس إيباك في شيكاغو، هو الذي طلب منه الترشح.

هذه النجاحات المتوالية هي التي أبرزت إيباك في صورة المنظمة التي لا يستهان بها. وبهذا ساعدت إيباك خلال العقود الثلاثة التي مضت في تشكيل كونغرس يميل بقوة نحو دعم إسرائيل، وضمنت دعماً من الحزبين معاً لدعم المساعدات الخارجية والتعاون العسكري والاستخباراتي معها، وكان من آخرها مساعدة بخمسمائة مليون دولار على شكل صواريخ دفاعية وكذلك 3.3 مليار دولار للمساعدة في المجال الأمني.

أنفقت إيباك في العام الماضي 3.5 مليون دولار في ممارسة اللوبي، وذلك بحسب ما ورد في تقرير صار عن مركز «ريسبونسيف بوليتكس»، المختص في تعقب نفقات اللوبي والحملات الانتخابية.

إلا أن الاستعداد المتزايد لديمقراطيين مثل إلهان عمر لاتهام إسرائيل بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الإنسان – بالإضافة إلى السياسات اليمينية المتطرفة التي ينتهجها نتنياهو والعلاقة الحميمية بينه وبين الرئيس ترامب – تشكل معاً تحديا لزعم إيباك بأنها غير منحازة لأي من الحزبين الرئيسين.

ولا أدل على ذلك من أن بعض الديمقراطيين الليبراليين، بما في ذلك الشباب من اليهود، بدأوا يتخلون عن المنظمة وينأون بأنفسهم عنها.

يقول الدبلوماسي مارتين إنديك، الذي عمل لصالح إيباك في ثمانينيات القرن العشرين ويعمل الآن مع مجلس العلاقات الخارجية: «هذا الشقاق بين الجمهوريين والديمقراطيين حقيقي، ويعكس الشقاق الحاصل بين حكومة إسرائيل والجالية اليهودية الأميركية.. ونظراً لأن الجالية اليهودية الأميركية واحدة من أعمدة الحزب الديمقراطي وتشكل قاعدة إيباك، فما تنتهي إليه هو نوع من العاصفة بكل ما تعنيه الكلمة».

عندما قامت إسرائيل في العام الماضي بهدم بعض البيوت الفلسطينية في الضفة الغربية، جمع النائب الديمقراطي عن ولاية إلينوي جان شاكوسكي 76 توقيعاً من أعضاء الكونغرس على بيان ينتقد ما فعلته إسرائيل. والتزمت إيباك حينها الصمت.

وعندما أنجز الرئيس باراك أوباما اتفاقاً نووياً مع إيران في مواجهة معارضة شديدة من قبل منظمة إيباك، دعمه في ذلك الأعضاء الديمقراطيون في مجلس الشيوخ على الرغم من أن إيباك كانت قد تعهدت بإنفاق عشرين مليون دولار لمعارضة الرئيس فيما ذهب إليه (ما لبث الرئيس ترامب بعد ذلك أن انسحب من الصفقة).

وعندما دعم مجلس الشيوخ الشهر الماضي مشروع قانون تسانده إيباك بهدف شل حركة المقاطعة بي دي إس، التي تلحق الضرر بالاقتصاد الإسرائيلي، صوت ضد هذا المشروع ما يقرب من نصف الشيوخ الديمقراطيين – بمن فيهم معظم من ينوون الترشح للرئاسة.

يقول حلفاء إيباك داخل مبنى الكونجرس إن المنظمة مصدر قيم للمعلومات. يقول النائب تيد دوتش، الديمقراطي عن ولاية فلوريدا، متحدثاً عن إيباك إنها «تمنح أعضاءها الفرصة للالتقاء بالمسؤولين الذين انتخبوهم، في العادة في واشنطن، حتى يتحدثوا عن القضايا التي تهمهم».

إلا أن غيرهم من المشرعين لا تروق لهم أساليب إيباك. ففي عام 2006، كتبت النائبة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا، بيتي ماكولام –والتي كانت تدعم تقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، خطاباً غاضباً وجهته إلى السيد كوهر قالت له فيه إن إيباك ستحظر عليها من الآن فصاعداً الدخول إلى مكتبها إلى أن تعتذر عن سلوك أحد ممثليها الذي أهان مساعدها بيل هاربر وقال «إن دعم السيدة ماكولام للإرهابيين لن يتم التسامح معه أو السكوت عنه».

قال السيد هاربر حينها إنه اعتبر ذلك محاولة «لترهيب» السيدة ماكولام «بما في ذلك التهديد بعلاجها في الانتخابات القادمة». وقال إن أعضاء إيباك توقفوا منذ ذلك الوقت عن التبرع لها بأي مال.

توجه إيباك المتطوعين الذين يعملون معها بعدم إثارة القضايا السياسية أو التحدث في مسألة التبرعات أثناء الاجتماعات التي يمارسون خلالها اللوبي.

إلا أن السيد بيرد، عضو مجلس النواب المتقاعد، قال إنه كان «ممارسة شائعة جداً» أن توجه الدعوة إلى ثلاثة أو أربعة من وفد الولاية في الكونجرس لحضور اجتماع خارج مقر الكونجرس حيث «يلتقون ببعض كبار المتبرعين المنتسبين إلى إيباك».

وأضاف: «فيما لو قال أحدهم إن تلك قضية بالغة التعقيد وإنه يعتقد بأن الفلسطينيين لديهم بعض الهموم المشروعة فإن نصيبه من المال سيكون أقل بكثير من نصيب الآخرين».

حتى الآن لا توجد أي جهود منظمة لطرح مرشح بديل ينافس إلهان عمر في دائرتها، مع أن رودي بوشويتز، عضو الشيوخ السابق عن ولاية مينيسوتا –والذي كان عضو مجلس إدارة إيباك خلال تسعينيات القرن الماضي– قال إنه اقترح بعض الأسماء.

وفي فلوريدا، قال السيد فيسك إنه حان الوقت لكي ترتفع الأصوات المؤيدة لإسرائيل وتصدح بما لديها بشأن إلهان عمر وعضوين جديدين آخرين من الحزب الديمقراطي ممن ينتقدون إسرائيل، وهما النائبة رشيدة طليب من ميتشيغان والنائبة أليكساندريا أوكازيو كورتيز من نيويورك.

وتنبأ فيسك بالتالي: «برأيي لن يكون لهؤلاء الأشخاص وجود خلال الأعوام القادمة».

مسلمتان في الكونجرس

نحن نغير مجرى التاريخ..مسلمتان من أصول فلسطينية وصومالية تفوزان بعضوية الكونجرس الأميركي

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mercredi 7 novembre 2018



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية