شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حملة حكومية ألمانية لنشر «نسخة محلية من الإسلام»

نشرت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية تقريرا حول بدء الحكومة الألمانية حملة لنشر «نسخة محلية من الإسلام»، والحد من الدعم التركي للجالية المسلمة داخل ألمانيا والسعي بحسب تصريح مسؤول حكومي للصحيفة.

وقالت الصحيفة إن تركيا تستمر في لعب دور مؤثر لدعم الجالية المسلمة في ألمانيا من خلال مؤسسات تخضع لإشراف تركي وتشرف بدورها على 900 مسجد في ألمانيا.

وتشير الصحيفة إلى أن الأئمة في المساجد التابعة للاتحاد الإسلامي، ويقبضون رواتبهم من الحكومة التركية.

وأعلنت الحكومة الألمانية، أنها تسعى برلين للحد من الدعم التركي للجالية المسلمة بإجراءات تخلق أرضية لانتشار رؤية إسلامية محلية.

ويرى كيربر أن هناك إمكانية لجعل المسلمين المقيمين في ألمانيا يحسون بالانتماء إليها، مما يقلل من حجم التأثير الخارجي عليهم.

 

وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد أعلن الإسبوع المنصرم تشديد الاجراءات الأمنية حول المساجد، مؤكدا أن المساجد أيضا قد تكون هدفا للإرهاب رغم عدم وجود مناخ عام معادي للإسلام في ألمانيا.

وبحسب دويتش فيلا قال وزير الداخلية الألماني  ردا على سؤال حول ما إذا كان هناك مناخ معاد للإسلام في ألمانيا: «لا. غالبية المواطنين في ألمانيا يعيشون سويا في سلام. حتى المتطرفون الذين لديهم استعداد للعنف لن يجعلونا نحيد عن ذلك».

وأكد زيهوفر أن حرية ممارسة العقيدة من الاهتمامات الأساسية للحكومة الألمانية، مؤكدا أن الحكومة تتصدى بكل صرامة لأي جرائم معادية للإسلام أو هجمات على مساجد.

وأضاف زيهوفر:«تقوم سلطات الشرطة في مختلف الولايات الألمانية بتقديم المشورة، عند الضرورة وحسب الرغبة، للمؤسسات المعرضة للخطر، وتقوم من خلال استخدام عدد كبير من الأفراد بحماية الممتلكات، وبإجراءات حماية الأشخاص إذا لزم الأمر».

وقام إرهابي يميني بفتح النار على أفراد داخل مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية يوم الجمعة الماضي، ما أسفر عن مقتل 50 شخصا على الأقل. بعد أن نشر قبيل الهجوم بيانا على الإنترنت يتضمن شعارات يمينية متطرفة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية