شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مظاهرات حاشدة بالجزائر.. ومتظاهرون يهتفون: «الجيش والشعب إخوة إخوة»

احتشد آلاف المتظاهرين في وسط العاصمة الجزائرية، اليوم الجمعة، رفضا لاستمرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بعد أيام من دعوة الجيش لتنحيه.

وانطلقت، مسيرات حاشدة ضمت الآلاف في العاصمة الجزائر، وردد بعضهم شعارات «الجيش والشعب خاوة خاوة» (إخوة).

وتجمع الآلاف بساحة البريد المركزي بالعاصمة، في أول جمعة عقب دعوة الجيش لتطبيق المادة 102 من الدستور المتعلقة بشغور منصب رئيس الجمهورية.

وتنص المادة 102 من دستور الجزائر، على أنه في حالة استقالة الرئيس أو وفاته أو عجزه، يخلفه رئيس مجلس الأمة لمدة 90 يوما، تنظم خلالها انتخابات جديدة.

وردد بعض المحتجون شعارات رافضة لإشراف رموز نظام بوتفليقة على المرحلة المقبلة، وخصوصا رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي (وزير الداخلية السابق).

ويواجه نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، منذ 22 فبراير الماضي، انتفاضة شعبية غير مسبوقة، وقالت المعارضة إن قرابة 20 مليون مواطن شاركوا خلالها في مظاهرات تطالب برحيله في خمس جمعات متتالية.

وأعلن بوتفليقة 11مارس، سحب ترشحه لولاية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة إلى جانب عقد مؤتمر للحوار لصياغة دستور جديد قبل تنظيم انتخابات رئاسة مبكرة لن يترشح فيها، وذلك على وقع انتفاضة شعبية ضد استمراره في الحكم.

ورفضت المعارضة والحراك الشعبي مقترحات بوتفليقة، وأكدت في عدة مناسبات أن مطلبها هورحيله مع وجوه نظام حكمه.

عزل بوتفليقة

الجيش الجزائري يطالب بعزل بوتفليقة.. انقلاب أم انحياز للشعب؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mercredi 27 mars 2019

والسبت الماضي، عرضت أبرز القوى المعارضة في البلاد خارطة طريق لتجاوز الأزمة تقوم أساسًا على اختيار هيئة رئاسية لخلافة بوتفليقة، وحكومة توافق، وهيئة مستقلة لتنظيم انتخابات جديدة.

وتفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع حراك الجمعة السادسة المطالبة برحيل السلطة الحاكمة بالجزائر عن الحكم .



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية