شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاتحاد الأفريقي يربط عضوية السودان بتسليم السلطة للمدنيين

شدد الاتحاد الأفريقي، اليوم الإثنين، على ضرورة تسليم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، قيادة البلاد، إلى سلطة مدنية، خلال 15 يوما، مهددا بتعليق عضوية السودان في الاتحاد ونشاطاته.

واعتبر «مجلس السلم والأمن» التابع للاتحاد الأفريقي عقب اجتماع في مقره بالعاصمة الإثيوبية «أديس أبابا»، أن ما قام به الجيش السوداني «انقلاب»، ودعا إلى تشكيل سلطة مدنية تنظم انتخابات رئاسية في أسرع وقت ممكن.

ودعا المجلس إلى فتح الأجواء السياسية، وأعرب عن قلقه العميق لسيطرة الجيش على السلطة وتأثير ذلك على الوضع الإقليمي والقاري.

وندد الاتحاد بتعطيل الدستور وحل البرلمان وتأسيس سلطة الجيش التي وصفها بغير الشرعية، رافضا قرار الجيش قيادة المرحلة الانتقالية. كما دعا إلى تسليم السلطة لقيادة مدنية ليس لها علاقة بالجيش.

من جانبه، دافع عضو المجلس العسكري الانتقالي، الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب، عن الخطوات التي اتخذها المجلس العسكري الحاكم بالسودان ورفض تسميتها بالانقلاب.
ويزور «الطيب» إثيوبيا لإطلاع الأفارقة على حقيقة الأوضاع في السودان، ضمن أول زيارة خارجية يقوم بها أحد أعضاء المجلس العسكري الحاكم.
وقال الطيب إن انحياز القوات المسلحة للشعب يأتي استجابة لرغباته في التغيير وتجسيدا لتطلعات كل فئاته نحو حياة أفضل، ولا يعد انقلابا عسكريا أو طمعا في سلطة.
وأضاف خلال لقاء له اليوم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بوزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية هيروت زمني، أن المجلس حظي بتأييد شعبي عريض، مؤكدا التزام المجلس بوعده نحو الشعب بتسليم السلطة للمدنيين.
وكانت أميمة الشريف، رئيسة وفد السودان في اجتماعات مجلس السلم والأمن، ناشدت المجلس تفهم الوضع في السودان.

وقالت إن الجيش السوداني تولى السلطة استجابة لطلب الشعب، وإن ما قام به كان ضروريا لحقن الدماء.

وأضافت رئيسة الوفد أن خطوة الجيش السوداني تمهد لنقل السلطة، مشيرة إلى الإجراءات العديدة التي اتخذها المجلس العسكري في الساعات الأخيرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية