شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وزير الدفاع الفنزويلي يعلن إفشال محاولة الانقلاب.. ومادورو يتوعد بمعاقبة الضالعين فيه

أعلن وزير الدفاع الفنزويلي ، فلاديمير بادرينو، أنه تمت السيطرة على محاولة الانقلاب التي شهدتها فنزويلا، الثلاثاء.

وأضاف بادرينو في تصريحات متلفزة نقلت عنها وكالة أنباء بلومبرغ: «لقد فشلت محاولة الانقلاب، وأبدى الجيش استجابة فورية تجاه المؤامرة».

وأوضح الوزير أن تلك المحاولة «كانت محدودة النطاق وغير كبيرة»، ووصفها بأنها «سخيفة»، مؤكدا أن «القيادة العليا لا تزال موالية (للرئيس نيكولاس) مادورو».

وقال إن الحياة فنزويلا الآن تمضي بشكل طبيعي.

فيما توعد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بمعاقبة الضالعين في محاولة الانقلاب التي أقدمت عليها مجموعة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة.

وقال مادورو في خطاب بالقصر الرئاسي: «محاولة الانقلاب هذه لن تمر دون عقاب، تحدثت مع النائب العام في فنزويلا بهذا الخصوص، والآن نقوم بالتحقيقات اللازمة».

وتقدم مادورو بالشكر للجيش الفنزويلي، «لدوره في إفشال محاولة الانقلاب، وإخلاصه وتصرفه بانضباط».

ونفى الرئيس الفنزويلي صحة ادعاءات سقوط قاعدة «لاكارلوتا» الجوية بيد الانقلابيين، مؤكدا أن جميع القواعد العسكرية ما زالت تحت سيطرة الدولة.

ولفت إلى أن المعارضين استهدفوا قوات الأمن الحكومية واستخدموا الرصاص الحي في الاشتباكات التي جرت أثناء محاولة الانقلاب.

وصرّح بأن المعارض السابق ليوبولدو لوبيز، هو من قاد محاولة الانقلاب، وأن الأخير لعب دورا في كافة المحاولات التي شهدتها البلاد خلال السنوات الـ18 الأخيرة.

وأعلنت الحكومة الفنزويلية، الثلاثاء، أن مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة حاولت تنفيذ انقلاب.

وقال وزير الاتصال والاعلام الفنزويلي، عبر حسابه على «تويتر»، إن حكومة البلاد «تعمل على إحباط محاولة انقلاب صغيرة نفذها خونة عسكريون يعملون لصالح المعارضة».

جاء تصريحه بعد دعوة زعيم المعارضة خوان غوايدو، لـ «انتفاضة عسكرية» للإطاحة بنظام مادورو، حسبما أفادت «أسوشييتد برس».

وظهر غوايدو، الثلاثاء، في مقطع مصور محاطًا بجنود مدججين بالسلاح، وإلى جانبه القيادي الكبير بالمعارضة، ليوبولدو لوبيز، عند قاعدة كاراكاس الجوية.

وقال غوايدو إن الجنود نزلوا إلى الشوارع لحماية دستور فنزويلا.

بدوره، قال لوبيز، في أول ظهور علني له منذ احتجازه عام 2014 لقيادته احتجاجات مناهضة للحكومة، إن الجيش هو من أطلق سراحه، داعيًا جميع الفنزويليين مدنيين وعسكريين، للنزول إلى الشوارع والتظاهر ضد مادورو.

ثورة أم انقلاب

رئيسان يحكمان البلاد , والشعب منقسم بينهما ما الذي يحدث في فنزويلا؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Jeudi 24 janvier 2019



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020