شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

في اليوم العالمي للصحافة.. ما هي مؤشرات حرية الصحافة في الوطن العربي؟

يحتفل العالم منذ عام 1993 باليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يصادف الثالث من مايو، ومعه يتبادر إلى الأذهان، ما هو حال الصحافة في الدول العربية حسب مؤشر حرية الصحافة لعام 2019.

وشهدت العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الخميس، الاحتفال الرسمي باليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2019، بمشاركة ممثلين عن 95 دولة.

وشارك أكثر من 2000 شخصية من كبار الممثلين الحكوميين، والمجتمع المدني والمنظمات الإعلامية والجمعيات المهنيّة والأوساط الأكاديميّة والقضائية، حسب الجهات المنظمة.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود، قد أصدرت تقريرها السنوي الخاص بحرية الصحافة في 180 دولة حول العالم، لافتة إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة الأخطر على سلامة الصحفيين.

وجاءت تونس في الترتيب 72 عالميا متصدره الدول العربية في حرية الصحافة، بينما احتلت قطر المرتبة 128 عالميا، وجاءت مصر بعد ليبيا والعراق في المرتبة 163 حيث تراجعت مركزين عن العام الماضي.

وأوضحت المنظمة في تقريرها السنوي، أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تزال هي المنطقة الأصعب والأخطر على سلامة الصحفيين، حيث لا تزال ممارسة العمل الصحفي خطيرة للغاية في بعض البلدان، ويئن الإعلاميون في المنطقة تحت وطأة الاعتقالات التعسفية وعقوبات السجن.

من جانبها، أوضحت سيلفي أرينس-أوربانيك، رئيسة فريق الاتصال بالمنظمة، أن مناخ عمل الصحفيين عرف تدهوراً في جميع أنحاء العالم، مضيفة، أن المناخ المنتشر الآن هو مناخ الخوف، والتحريض اللفظي المتزايد ضد الصحفيين، وهي ظاهرة عالمية، ولكنها ازدادت بشكل خاص في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

وتحدثت أوربانيك، عن جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول أكتوبر الماضي، بسبب انتقاده للنظام ، وكان ذلك سبب لتراجع السعودية بثلاثة مراكز أخرى في الترتيب الحالي لمؤشر حرية الصحافة وحلولها هذا العام في المرتبة 172.

مؤشر حرية الصحافة في بعض الدول العربية..

تونس: الأولى عربياً

وفقاً لمؤشر حرية الصحافة لعالم 2019 القائم على التصنيف السنوي لمنظمة «مراسلون بلا حدود»، تتصدر تونس قائمة الدول العربية في التصنيف العالمي لحرية الصحافة. وحققت تونس هذا العام قفزة ملحوظة إذ تقدمت بخمسة وعشرين مركزاً لتحتل المركز الـ 72.

مصر: أحد أكبر سجون الصحفيين في العالم

تقول منظمة مراسلون بلا حدود إن مصر «أصبحت أحد أكبر سجون الصحفيين في العالم» في عام 2018، مضيفة أن بعضهم «يقضي سنوات في الإيقاف التحفظي دون توجيه أي تهمة ودون محاكمة، وتصدر في حق آخرين أحكام ثقيلة بالسجن تصل إلى المؤبد في إطار محاكمات جائرة». وتراجعت مصر من التصنيف العالمي لحرية الصحافة نقطتين لتحتل المرتبة 163.

ووثق المرصد العربي لحرية الإعلام «حقوقي مستقل»، في مصر 82 انتهاكا بحق الصحفيين والإعلاميين في شهر أبريل الماضي، تركزت على الاعتقال التعسفي والمنع من تغطية الاستفتاء على تعديل الدستور والاعتداءات المتكررة على الصحفيين وحجب المواقع والمنع من السفر مع استمرار استهداف الصحفيات.

وأوضح التقرير أن عدد الصحفيين الموقوفين في مصر بلغ الشهر الماضي 90 صحفيا وصحفية بعد انضمام الصحفية عبير الصفتي والصحفي يسري مصطفى إلى المعتقلين، بسبب رفض الأولى المشاركة في التصويت في الاستفتاء، والثاني بعد منعه من السفر من مطار القاهرة إلى السعودية، وتعرضه للاختفاء القسري كما يقول المرصد.

السعودية في المرتبة 172 بعد مقتل خاشقجي

تراجعت مرتبة السعودية بحسب تقرير مؤشر حرية الصحافة في العالم العربي ثلاثة مراكز أخرى لتحل هذا العام في المرتبة 172، وقد أثر على ذلك بشكل خاص مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي، وجاء في التقرير أنه «لا وجود لوسائل إعلام حرة في السعودية»، كما أشار إلى أن الصحفيين «يخضعون إلى مراقبة مشددة حتى لو كانوا في الخارج».

ومن جهته، قال بيرلان لوبلان رئيس تحرير بمنظمة مراسلون بلا حدود إن جريمة اغتيال الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي بدم بارد داخل قنصلية بلاده في تركيا أكتوبر الماضي كانت رسالة فظيعة إلى الصحفيين والمراسلين في جميع أنحاء العالم.


المغرب: عرقلة للإعلام

بقيت المغرب في المرتبة 135، كما كانت في عام 2018، وتقول منظمة بلا حدود إن «السلطات المغربية تتعمد عرقلة عمل وسائل الإعلام الوطنيّة والأجنبية التي عملت على ملف حراك الريف أو ملف الهجرة الذي يُعتبر ممنوعًا».

اليمن: تهديدات أو ضحية

تراجع اليمن مرتبة واحدة ليصبح في المرتبة 168، ويتعرض الصحفيون في اليمن للاعتداءات وعمليات الاختطاف والتهديدات «بشكل يومي، هذا إذا لم يكونوا ضحية المواجهات التي يقومون بتغطيتها»، كما تقول مراسلون بلا حدود.

وتشير المنظمة إلى أن الإعلام المستقل حول الصراع نادر، ووسائل الإعلام مراقبة من قبل كل الأطراف المتدخلة في الصراع.

سوريا: اختطافات واغتيالات

احتلت سوريا المركز 174، وتجعل الاعتقالات والاختطافات والاغتيالات المتواصلة العمل الصحفي في سوريا خطيراً وصعباً، وتقول المنظمة، إن الصحفيين يعانون من «الترهيب سواء من القوات السورية أو باقي المجموعات المسلحة بما في ذلك المتطرفون كالدولة الإسلامية وهيئة تحرير الشام أو القوات التي تدعمها القوات التركية أو الكردية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية