شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تجنيس بوثائق مزورة.. تحذير من اختراق إسرائيلي للنسيج المغربي ومراكز صناعة القرار

أعلنت السلطات المغربية، أوائل مارس الماضي، إلقاء القبض على عشرة أشخاص في مدينة الدار البيضاء (وسط)، للاشتباه في ضلوعهم بتزوير وثائق رسمية لصالح إسرائيليين من أصول غير مغربية، لتسهيل حصولهم على جنسية المملكة.

ما هي إلا أيام قليلة وقالت  السلطات مرة أخرى إنها ألقت القبض على خمسة إسرائيليين بالتهمة نفسها.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، ففي مطلع أبريل الماضي، أعلنت السلطات المغربية توقيف إسرائيليين اثنين في مدينة مراكش (وسط)؛ بشبهة تزوير وثائق إدارية وجوازات سفر.

وأفادت بأن «المشتبه بهما حصلا معا على وثائق هوية وجوازات سفر مغربية، باستعمال وثائق ومستندات مزيفة، مستفيدين من خدمات الشبكة الإجرامية التي تم تفكيكها بداية مارس الماضي، في الدار البيضاء».

تلك الأحداث المتتالية في اتجاه واحد دفعت مناهضي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في المغرب إلى التحذير من أن ما يحدث يتجاوز جريمة التزوير إلى اختراق النسيج المغربي ومراكز صناعة القرار.

** بؤر صهوينة مباشرة

عزيز هناوي، الكاتب العام (رئيس) للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع في المغرب (غير حكومي) قال، إن «هذه الخلايا الإجرامية تأتي ضمن سلسلة عمليات اختراق إسرائيلي ممنهج تستهدف المجتمع المغربي».

وحذر من أن «ما حدث يتجاوز مجرد جرائم تزوير عادية إلى محاولة الكيان الصهيوني استهداف الأمن المغربي والسلم الاجتماعي والاستقرار».

وشدد على أن هذا «الاستهداف أخطر من كل مظاهر التطبيع والاختراقات السابقة في المملكة، فهو يهدف إلى صناعة بؤر صهيونية مباشرة في المغرب لا علاقة لها حتى باليهود من أصل مغربي».

تطبيع مغربي

غضب مغربي من عزف "السلام الوطني الإسرائيلي" في مدينة أكاديرهل يتجه المغرب نحو التطبيع؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Dimanche 11 mars 2018

وأوضح أن هذا الوضع «سيمكن هؤلاء المجنسين، الذين لا علاقة لهم بالمغرب، مستقبلا من ممارسة الحقوق المخولة للمواطنين المغاربة، والوصول إلى مراكز حساسة في الدولة».

** محاكمة دون تدخل خارجي

بينما دعا عبد الرحمن بنعمرو، عضو هيئة المحامين بالرباط، الناشط بمجال مناهضة التطبيع، إلى «محاسبة مرتكبي هذا الفعل المجرم بموجب القانون المغربي، وكذلك المحرضين عليه والمساعدين في ارتكابه».

وشدد بنعمرو، على ضرورة «أن يكون التحقيق في الجريمة ومحاكمة المتورطين خاليا من أي تدخل أو تأثير أجنبي».

** رد سياسي

إعلان السلطات المغربية الكشف عن خلايا تزوير الوثائق المغربية لصالح  إسرائيليين، اعتبره هناوي «بمثابة رد سياسي من المغرب على الضغوطات الكبيرة التي تعرض لها إثر موقفه الرافض لصفقة القرن، وكذلك الضغط الإعلامي الذي صاحب  نشر وسائل إعلام أنباء  عن زيارة مرتقبة لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للمغرب».

و«صفقة القرن» هو اسم إعلامي لخطة سلام تعمل عليها إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تنازلات مجحفة لصالح الاحتلال الإسرائيلي، بما فيها وضع القدس واللاجئين.

تفاصيل صفقة القرن

دولة فلسطينية منزوعة السلاح واستحداث عاصمة لها.. كبير المفاوضين الفلسطينيين يكشف تفاصيل صفقة القرن

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Lundi 22 janvier 2018

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية مؤخرا عن زيارة مزعومة مرتقبة لنتنياهو للرباط، وعن لقاء سري جمعه مع وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في مؤتمر دولي.

وخلفت تلك الأنباء ردود أفعال غاضبة من جانب مناهضي التطبيع في المغرب، فضلا عن تنظيم فعاليات احتجاجية رافضة لتلك الزيارة المزعومة.

ونفي المتحدث باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، صحة تلك الأنباء، مع تأكيدات مغربية على التمسك بالحقوق الفلسطينية.

ورأى هناوي أن «الإعلانات المتتالية للسلطات المغربية إثر القبض على هذه الخلية يدل على أن الدولة وقفت على ما هو أخطر مما تم الإعلان عنه، وهي إشارة من طرف المغرب إلى رفضه الشديد لمثل هذه الأساليب».

** قانون لتجريم التطبيع

أما بنعمرو فدعا إلى استثمار ذلك الرفض المغربي الرسمي في بناء موقف قوي مناهض للتطبيع.

وشدد على ضرورة «تطبيق القانون الجنائي المغربي على المتهمين، بما ينص عليه من ضمانات  وعقوبات، إضافة إلى إقرار قانون لتجريم التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي».

وتبنت كتل برلمانية مغربية من الأغلبية والمعارضة، عام 2014، مقترح قانون تقدم به «المرصد المغربي لمناهضة التطبيع» يجرم «كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي»، لكن لم يعرض على البرلمان لمناقشته حتى الآن.

وأوضح بنعمرو أنه «بغض النظر عن عدم إقرار قانون تجريم التطبيع، فإن القانون الجنائي يجرم ويردع مثل هذه الأفعال».

واعتبر هناوي أن «رغم إيجابية موقف المغرب من هذه المحاولات إلا أنه غير كافٍ، فالأمر يتطلب إصدار رد تشريعي بتجريم التطبيع ورفع سقف المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي».

الأناضول



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية