شبكة رصد الإخبارية

الداخلية تعلن تصفية 8 مواطنين جدد بزعم تورطهم في هجوم العريش

أعلنت وزارة الداخلية المصرية تصفية 8 مواطنين جدد في مدينة العريش، اليوم الجمعة، بزعم الثأر لضحايا الشرطة الذين سقطوا في حادث الهجوم على نقطة تفتيش أمني، شمالي سيناء، وأودى بحياة 14 شرطياً وعسكرياً، يوم الأربعاء، وذلك عقب يوم واحد من قتل 14 مواطناً آخرين من أهالي سيناء، بنفس الزعم.

وزعمت وزارة الداخلية، في بيان، أن مقتل الضحايا جاءاستمراراً لملاحقة وتتبع العناصرالإرهابيةالمتورطة في مهاجمة أحد الأكمنة الأمنية، جنوبي العريش، فجر يوم 5 يونيو الجاري، مشيرة إلىاتخاذ الوزارة الإجراءات القانونية حيال واقعة قتل المواطنين الثمانية، وتولي نيابة أمن الدولة العليا التحقيق“.

مصرع 8 إرهابيين من المتورطين فى مهاجمة أحد الأكمنة الأمنية جنوب العريش الأربعاء الماضى

Publiée par ‎الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية‎ sur Vendredi 7 juin 2019

وادعت الوزارة أنهتوافرت معلومات حول اختباء مجموعة من العناصر الإرهابية داخل مزرعة زيتون بالظهير الصحراوي بمنطقة العبور جنوب العريش، وأثناء محاصرتهم أطلقوا النيران بصورة مكثفة تجاه القوات، ما دفعها للتعامل معهم، وقتل ثمانية عناصر منهم، والعثور بحوزتهم على 5 بنادق آلية، وعبوة متفجرة، وحزامين ناسفين“.

وكانت الوزارة قد أعلنت تتبع قواتها مسار هروب منفذي حادث كمين العريش، وتحديد مكان وجودهم، مشيرة إلى أن عملية تتبع مسار تلك العناصر أسفرت عن تحديد مكان مجموعة منالإرهابيين، حال وجودهم داخل أحد المنازل المهجورة بقطعة أرض فضاء بحي المساعيد في العريش، وقتل 14 عنصراً منهم.

مقتل 14 من العناصر الإرهابية المتورطة في هجوم كمين العريش

Publiée par ‎الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية‎ sur Mercredi 5 juin 2019

ولا يمر أي حادث مسلح ضد قوات الجيش والشرطة إلا ويعقبه الإعلان عن قتل مجموعة ممن تصفهم بـالإرهابيينفي أحدالأوكار، بذات المفردات التي توردها وزارة الداخلية في بياناتها الرسمية، في حين تظهر عادة صور ضحايا قتلوا بطلقات مباشرة في الرأس والصدر، ما يؤكد قتلهم من مسافات قريبة، وليس خلال اشتباكاتمزعومة“.

ويظهر لاحقاً أن بعض أو كل هؤلاء الضحايا من المعارضين المختفين قسرياً، الذين يحتجزهم الأمن داخل مقاره بشكل غير قانوني، ويقتل بعضهم بين آن وآخر بزعم أنهمإرهابيون، إذ تصل عشرات الشكاوى يومياً إلى المنظمات الحقوقية المصرية بشأن تعرض مواطنين للإخفاء القسري من قبل الأمن، وعدم توصل ذويهم إلى أماكن احتجازهم.

وسبق أن نشرت وكالةرويترزتقريراً موثقاً يكشف تورط قوات الأمن المصري في قتل مئات المشتبه بهم منذ منتصف عام 2015، في اشتباكات مشكوك في صحتها (مزعومة)، مستندة إلى شهادات العديد من الأطباء الشرعيين الذين حلّلوا صور الجثامين، وآثار الأعيرة النارية، في وقت التزمت فيه الحكومة الصمت التام إزاء المعلومات الواردة في التقرير.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية