شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أميركا تدرس تأجيل الإعلان عن صفقة القرن حتى شهر نوفمبر

أعلن مبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أن أميركا تدرس تأجيل الكشف عن صفقة القرن، حتى تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة في نوفمبر المقبل.

وأضاف غرينبلات إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “كانت ستصدر الخطة خلال الصيف، لو لم تدع إسرائيل إلى إجراء انتخابات في سبتمبر”.

جاء ذلك خلال المؤتمر السنوي الذي تعقده صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية في نيويورك.

وأضاف: “لم نتخذ قرارًا بشأن ما إذا كان سيتم التأجيل في الوقت الراهن، وربما حتى السادس من نوفمبر”.

وتابع: “أعتقد أن المنطق يقول إنه إذا أردنا الانتظار حتى يجري تشكيل حكومة (إسرائيلية) جديدة، فعلينا فعلاً الانتظار، حتى 6 نوفمبر”.

وواصل: “لكننا سنقرر ذلك بعد البحرين (ورشة المنامة)”، في إشارة إلى المؤتمر الذي يتوقع أن تكشف فيه إدارة ترامب عن الجوانب الاقتصادية لخطة السلام.

ولدى سؤاله عن مقابلة سفير واشنطن لدى إسرائيل ديفيد فريدمان مع صحيفة “نيويورك تايمز”، التي قال فيها إن تل أبيب لها الحق في ضم بعض أجزاء الضفة الغربية المحتلة، قال غرينبلات: “أعتقد أنه قالها (الكلمات) بشكل رائع، وأنا أؤيد تعليقه”.

ومؤتمر “ورشة الازدهار من أجل السلام”، المرتقب في المنامة 25 و26 يونيو، دعت إليه واشنطن، ويتردد أنه ينظم لبحث الجوانب الاقتصادية لـ”صفقة القرن”، وفق إعلام أمريكي.

و”صفقة القرن”، خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

وتلاقي الورشة رفضا رسميا من القيادة الفلسطينية، والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية، حيث يتردد أن الصفقة تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات كبرى لإسرائيل.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية