شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مئات المعتقلين يبدأون إضرابا كاملا والداخلية تلغي زيارات الأهالي

أعلن مئات المعتقلين السياسيين في سجن “وادي النطرون” إضرابهم بشكل كامل احتجاجا على ما أسموه “جريمة اغتيال الرئيس محمد مرسي وممارسة سياسة القتل البطيء معه ومنعه من العلاج حتى وافته المنية أمس خلال إحدى جلسات محاكمته”.

وكشف مصدر من الأهالي، أن المعتقلين دخلوا في حالة غضب، ورددوا هتافات ضد الانقلاب العسكري من قبيل: “اقتل واحد اقتل مية..حتى رئيس الجمهورية.. الفكرة هي هي.. إسلامية إسلامية”.

وعلقت إدارة سجن وادي النطرون زيارات الأهالي لذويهم المعتقلين، بسبب تصاعد الاحتجاجات داخل السجن، إضافة إلى منع المعتقلين من الخروج من الزنازين والتريض.

ونقل موقع عربي 21، إن المعتقلين في سجن طرة دخلوا كذلك في إضراب عن الطعام احتجاجا على ما اعتبروه اغتيالا للرئيس مرسي، فيما قالت أسر المعتقلين ومحاموهم إن السلطات قامت بإلغاء الزيارات وأجلت جلسات محاكمة كانت مقررة مسبقا.

وأضاف المصدر أن جميع السجون داخل مصر “شهدت حالة من الاستنفار الأمني خشية تصاعد رد فعل المعتقلين، ومنعت المعتقلين من التريض، كما ألغت جدول الزيارات المقررة للمعتقلين حتى السبت المقبل ومنعت أهالي المعتقلين من زيارة ذويهم”.

يشار إلى أنه تم الإعلان مساء الاثنين، عن وفاة الرئيس مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر، أثناء إحدى جلسات محاكمته بعدما تعرض لنوبة إغماء، وفق رواية الحكومة.

وتعرض مرسي إلى العديد من المحاكمات بتهم مختلفة، وذلك بعد اختطافه من الرئاسة، إثر الانقلاب العسكري الذي قاده وزير دفاعه آنذاك عبد الفتاح السيسي في 3 يوليو 2013، واستولى على السلطة من حينها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية